استنكر مدير حوزة “دار العلوم” العلمية وامام الجمعة بمسجد مكي في زاهدان لاهل السنة، التفجير الارهابي الذي استهدف حافلة للحرس الثوري في طريق “خاش-زاهدان” بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق ايران، معتبرا انه مثل هذه الجرائم تخدم مصالح الاعداء.

وذلك في بيان اصدره مولوي عبدالحميد الاربعاء جاء فيه: لقد تلقينا ببالغ الاسي والاسف ننبأ التفجير قرب حافلة حراس الوطن من الحرس الثوري الايراني والذي ادي الي استشهاد وجرح عدد من كوادر الحرس.

واضاف: انني ادين هذه العملية الارهابية بأشد العبارات واعتبرها تخدم مصالح اعداء الشعب الايراني المثقف ولا شك ان مثل هذه الاحداث تعود بالضرر  لأهالي محافظة سيستان وبلوشستان والذين يتمنون الأمن والسلام في ظل الحرية والتنمية المستدامة.

كما تعاطف العالم السني الايراني  مع عوائل شهداء الحادث الارهابي  سائلا الباري عز وجل الغفران والرحمة وعلوّ الدرجات للشهداء والصبر والسلوان لذويهم ومتمنياً للمصابين سرعة الشفاء والعافية./انتهى/