أهاب وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي، اليوم الثلاثاء، بمشاركة الشعب الإيراني في مسيرات 11 شباط، ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، بأن وزير الداخلية أصدر ، اليوم الثلاثاء، بيانا اعرب فيه عن تقديره للشعب الايراني الأبي والقامين على تأمين وتنظيم المسيرات الحماسية بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران (22 بهمن / 11 شباط).

واكد رحماني فضلي في بيانه، ان المسيرات التي خرجت في انحاء البلاد وسط اجواء سادها الامن والاستقرار، جسّدت انموذجا من الحماس والشموخ.

واشاد وزير الداخلية في بيانه بوعي الشعب الايراني وبصيرته الثاقبة الذي اصرّ ولايزال على مواكبة ثورته المباركة بكل حسم وعزيمة وصمود؛ وذلك رغم كل ما يواجهه من ظروف عصيبة جراء الحظر الجائر المفروض عليه، ليسطّر مشاركة ملحمية في مسيرات الاحتفاء بالذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران.

وفي جانب اخر من بيانه، اشاد رحماني فضلي بجهود كافة القائمين على تنظيم مراسم عشرة الفجر المباركة (من 1 لغاية 11 فبراير)، والاحتفالات التي اقيمت بمناسبة الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، وايضا المسيرات الحماسية التي جابت شوراع البلاد بهذه المناسبة؛ وبما يشمل المحافظين وحكام المدن وقادة قوى الامن الداخلي والحرس الثوري والجيش والمسؤولين لدى وزارة الامن وغيرهم من المسؤولين القائمين على توفير أمن المحافظات والمدن في ارجاء ايران الاسلامية./انتهى/