اصدرت السلطات التركية أوامر باعتقال 1112 مشتبه به على خلفية التحقيقات التي تجريها تركيا بخصوص محاولة الانقلاب الفاشلة التي حدثت في عام 2016.

وأفادت وكالة برس شيعة نقلاً عن محطة (سي.إن.إنأن  ترك) إن السلطات الأمنية أمرت باعتقال 1112 شخصا للاشتباه في صلتهم بشبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 2016.

وأضافت المحطة أن العملية تركزت على العاصمة أنقرة، لكنها شملت أيضا 76 إقليما. ولم ترد بعد تفاصيل إضافية.

وأمر الادعاء التركي، الاثنين الماضي، باعتقال مئة جندي للاشتباه في صلتهم بشبكة غولن، وقالت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية، إن “أوامر الاعتقال جاءت نتيجة لتحقيقات بشأن اتصالات جرت عبر هواتف عامة تعمل بمقابل نقدي بين أفراد يشتبه بأنهم أعضاء في شبكة غولن. وتابعت أن العمل جار لتنفيذ الاعتقالات”.

وتنفذ الشرطة التركية مداهمات بشكل منتظم ضد أنصار غولن منذ انقلاب يوليو/ تموز 2016 الفاشل الذي أودى بحياة 250 شخصا، بينما ينفي غولن ضلوعه في الأمر.

وبحسب منظمات حقوقية دولية تم سجن أكثر من 77 ألف شخص في انتظار محاكمتهم، في حين جرت إقالة أو إيقاف 150 ألفا من الموظفين والعسكريين وغيرهم عن العمل في إطار أعمال التطهير بعد محاولة الانقلاب.

وكانت وسائل إعلام رسمية قالت، يوم الخميس الماضي، إن مدعين أتراكا أصدروا مذكرات اعتقال بحق 70 شخصا بينهم 58 جنديا في الخدمة. /انتهى/