أكد امين مجلس صيانة الدستور في الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم الاثنين، أن أميركا لا تخشى روسيا وانما تخشى الاسلام والثورة الاسلامية، مضيفا ان صدام رحل ونحن بقينا، وأميركا سترحل ونحن سنبقى.

وأفادت برس شيعة إن  امين مجلس صيانة الدستور في الجمهورية الاسلامية الايرانية، شارك اليوم الاثنين، في المسيرات الشعبية الحاشدة بالذكرى السنوية الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، مصرحاً إن  إيران أصبحت لها سمعة في العالم، وذلك ببركة الثورة الاسلامية، وفي الوقت الحاضر فإن القوى الكبرى تخشى من قوة الاسلام.
ولفت آية الله جنتي الى ان اميركا لا تخشى من روسيا، وانما تخشى من الاسلام والثورة. وأن أميركا أصغر من أن تتمكن من كسر قوة الاسلام والشعب. فستزول أميركا ونحن سنبقى. مثلما ذهب الشاه وصدام وبقينا نحن.
وردا على تخرصات الاعداء بمن فيهم الكيان الصهيوني، بأن الشعب لن يرى ولن يحتفل بالذكرى السنوية الاربعين للثورة، قال آية الله جنتي: نقول للكيان الصهيوني وحلفائه انكم ستذهبون بهذه الامنيات الى القبر، تعالوا وشاهدوا كيف يقيم الشعب احتفالات الذكرى السنوية الاربعين لانتصار الثورة بكل عظمة. /انتهى/.