قالت منظمة الصحة العالمية إن أوروبا سجلت عددا قياسيا من حالات الإصابة بالحصبة العام الماضي ويرجع ذلك جزئيا إلى تزايد عدد البؤر التي يرفض فيها الآباء تطعيم أطفالهم.
وذكرت المنظمة أنه في الوقت نفسه تحصل أعداد قياسية من الأطفال على التطعيم مما ينعش الآمال في أن ارتفاع حالات العدوى لن يدوم.
وقالت في بيان أمس الخميس ”كان التقدم متفاوتا بين الدول وداخل الدولة الواحدة مما ترك تجمعات متزايدة من الأفراد المعرضين للإصابة دون حماية وهو ما أسفر عن عدد قياسي من المصابين بالفيروس في عام 2018“.
والحصبة مرض فيروسي شديد العدوى يمكن أن يسبب فقدان السمع واعتلالات دماغية لدى الأطفال وقد يؤدي للوفاة في الحالات الشديدة.

المصدر: رويترز