رحب المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة “بهرام قاسمي” باعلان الآلیة المالیة الاوروبیة الخاصة، مطالبا الاتحاد الاوروبي بالتنفيذ الكامل للتزاماته في أقصر وقت ممكن.

وأفادت وكالة برس شيعة إن قاسمي قال في تصریح بهذا الشأن” ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتبر الخطوة الاخیرة المتخذة من جانب الاتحاد الاوروبي لتسجیل واعلان الآلیة المالیة الخاصة للتعامل مع ایران اول خطوة  في تنفیذ الاتحاد الاوروبي تعهداته تجاه ایران وفقا لبیان مایو 2018 الصادر عن وزراء خارجیة ایران والدول الاوروبیة الثلاث، وتدعو للاسراع لتنفیذ كامل تعهدات الاتحاد الاوروبي في اقصر وقت ممكن.
وتابع المتحدث باسم الخارجية: بعد انسحاب امیركا من الاتفاق النووي ورغم المواقف السیاسیة للاتحاد الاوروبي فیما یتعلق بالحفاظ على الاتفاق النووي وضرورة انتفاع ایران منه اقتصادیا واجراءات هذا الاتحاد المحدودة مثل تحدیث قرارات “قانون الحجب”، لم نشهد لغایة الآن للأسف اي نتیجة ملموسة وخطوة عملیة في سیاق انتفاع ایران من الاتفاق النووي.
واردف المتحدث بأسم الخارجية الايرانية قائلا: ان اجراء الاتحاد الاوروبي في انشاء الآلیة المالیة الخاصة كان متأخرا للغاية، ومن الضروري ان تكفل الدول الثلاث والاتحاد الاوروبي عبر هذا الاجراء سيعوض عن جزء من اجراءات الحظر الامیركیة اللاشرعیة.
وأكد قاسمي، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة على استعداد لمواصلة التعاطي البناء مع الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء على اساس الاحترام وضمان المصالح المتبادلة.
واضاف بهرام قاسمي:  في الوقت نفسه وفي ضوء التنفیذ المحدود والناقص والمترافق مع الكثیر من التأاخیر لتعهدات الاتحاد الاوروبي الواردة فی بیان مایو 2018، فانه يتعين على الاتحاد الاوروبي الاسراع في تنفیذ هذه الآلية وسائر تعهداتها من اجل استفادة الشعب الایراني من المنافع الاقتصادیة للاتفاق النووي.
یذكر ان وزراء خارجیة المانیا وبریطانیا وفرنسا اعلنوا رسمیا امس الخمیس خلال مؤتمر صحفي مشترك بعد اجتماع وزراء خارجیة الاتحاد الاوروبي في بوخارست عن اطلاق أداة دعم العمليات المالية التجارية INSTEX، وهي آلية خاصة تهدف إلى تبسيط تنفيذ معاملات مالية تجارية قانونية بين الاقتصاديين الأوروبيين وايران.