كشف رئيس وكالة الفضاء الايرانية “مرتضى برابري” عن تطور الصناعة الفضائية في إيران بنسبة 40 في المئة مع صنع قمر “بيام” التشغيلي، قائلا باتت ايران تتمكن من صناعة قمر متطور مثل “بيام” في غضون 6 أشهر.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن رئيس وكالة الفضاء الايرانية “مرتضى برابري” كتب في صفحته الشخصية على موقع الانستغرام، أن ايران وبالاعتماد على قدراتها الداخلية والكوادر الاخصائية تمكنت من التوصل الى إنجازات مهمة ومرحلة متقدمة في مجال صناعة الاقمار الصناعية، مضيفا: لو القينا نظرة الى اعوام الماضية سوف نلمس التطور المتنامي الذي  تم تحقيقه على صعيد التقنيات الفضائية.

وحول المواصفات التي يتميز بها قمر “بيام” عن السابق الذي أطلق في الفضاء قال برابري: قمر “بيام” الصناعي يزن ضعفي القمر الذي سبق وتم اطلاقه في الفضاء ومن المقرر أن يوضع في مدار يرتفع ضعفي المدار الذي تم وضع السابق فيه ودرجة الوضوح فيه تعادل 10 اضعاف ذلك القمر والفترة الزمنية لبقائه في المدار تعادل 16 أضعاف القمر السابق، كما أن اطلاق قمر “بيام” في الفضاء يعد قفزة من فئة الاقمار البحثية الى الاقمار العملانية والتشغيلية، بعبارة اخرى فأن الصناعة الفضائية بإيران شهدت خلال فترة وجيزة تطورا بنسبة 40 في المئة.

وبالاشارة التمكن من صنع قمر متطور تشغيلي كقمر “بيام” الصناعي في غضون 6 اشهر، قال رئيس وكالة الفضاء الايرانية أن هذا التطور يعد نتيجة اتعاب كادر متخصص ومبدع، الذي لا يسمح للظروف بتقويضه ومنعه من السير نحو تطور البلاد وإزدهار مستقبله.

وأكد مساعد وزير الاتصالات الايراني أن التقنية الفضائية تلعب دورا استراتيجيا هاما للغاية في تنمية البلاد حاليا ومستقبلا وعدم الاهتمام بهذا المجال يلحق ضررا فادحا بمستقبل الاعمال والتوظيف في البلاد./انتهى/.