اصدرت الطبعة الثانية من رواية “مواجهة مع الموت”، للكاتب “براين مكي”، وترجمة “مجتبى عبد الله نجاد”، من قبل دار الجديد للنشر وقد نشرت الطبعة الأولى من الكتاب خلال السنة الحالية أيضا.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أنه اصدرت الطبعة الثانية من رواية “مواجهة مع الموت”، للكاتب “براين مكي”، وترجمة “مجتبى عبد الله نجاد”، من قبل دار الجديد للنشر وقد نشرت الطبعة الأولى من الكتاب خلال السنة الحالية أيضا.

واصدرت النسخة الأصلية من هذا الكتاب في عام 1977، حيث كتب مترجم الكتاب الذي توفى السنة الماضية، جملا عن الكتاب قبل أن يبدأ بترجمته قائلاً: كنت افكر بالموت طوال الفترة التي ترجمت فيها الكتاب وكان شبح الموت يقف فوق رأسي وكنت اعتقد ان مات بطل القصة سأموت أنا أيضا، ولكن لم أمت ولكن لازال شبح الموت يقف فوق رأسي ولا يتركني.

يقوم الكاتب والسياسي والشاعر البريطاني “براين مكي”، في رواية “مواجهة مع الموت” بجعل شخصيات القصة ان يواجهوا مفاهيم مثل الحياة والعشق والموت وتعتبر هذه الرواية غريبة بالنسبة للاشخاص الذين يعرفون براين مكي كفيلسوف.

تحتوي على الرواية 67 فصل حيث كتب في أحد فصول القصة:

ما هو هذا المرض؟ كيف كان هذا الشيء؟ هل كان سرطان؟ اشعر ان وجهه يخلو من الدم. في حال لم ينسجم ، من أين يبدأ؟ ولكن ليس مهما، متى وصل إلى هذه المرحلة … المهم انه يجد طريقه. وفي حال انسجم هل سيتحدث في المستقبل حول هؤلاء الاشخاص؟ … من الممكن ان يكون من تلك الأمراض التي تسلب الإنسان حياته وقد تستمر لسنوات او عقود؟ متى سيرقد في المستشفى ومتى سيكون خارجها؟ العياذ بالله ان تكون مثل سرطان الدم ولاتستمر لاكثر من سنتين؟ وذهب في فكره الى احتمالية الموت في المستقبل القريب ثم قال لنفسه لا، لا يمكن. كان تفكيره يتأرجح بين عدة سنوات وسنوات طويلة من ثم قال لنفسه ربما كان مكتئبا وهو مخطئ تماما في هذا الشأن.

طبعت 1000 نسخة من  الالنسخة الثانية للكتاب الذي يتكون من 598 صفحة وسعره 69 الف تومان وكان غلاف الكتاب عبارة عن احدى رسومات الرسام  “سالفادور دالي” رسام سوريالي اسباني من كاتالونيا يعتبر واحد من اهم الفنانين فى القرن العشربن و مشهور باللوحات الرائعة الغريبة./انتهى/