دعا رشاد بنعاف، ممثل أكراد سوريا في موسكو، روسيا للتوسط في المفاوضات بين الأكراد السوريين ودمشق، وكشف أن هذه المفاوضات متوقفة تماما حاليا بسبب الخلافات العميقة في وجهات النظر.

وقال بنعاف لوكالة نوفوستي الروسية اليوم الاثنين:”في هذه المفاوضات بين الأكراد ودمشق، يمكن لروسيا أن تلعب دوراً إيجابياً، وتصبح طرفاً ثالثاً. عندها سيكون من الممكن إجراء هذه المفاوضات بشكل مثمر أكثر”.

وحسب رأيه، “يمكن لروسيا التأثير على وجه الخصوص بمسألة إشراك الأكراد في إعداد دستور سوريا. الآن لا يشارك ممثلو كردستان السورية في المفاوضات في أستانا وجنيف، وهم ليسوا في قوائم اللجنة الدستورية”.

وكشف الممثل الرسمي لأكراد سوريا في موسكو، أن الأكراد السوريين لا يجرون حاليا أي مفاوضات مع دمشق، وكل الاتصالات ​​مع الحكومة السورية معلقة.

وأكد بنعاف : “حتى الآن، تم تعليق جميع المفاوضات لأن الأكراد يصرون على إدخال نظام ديمقراطي في جميع أنحاء سوريا، في حين أن دمشق الرسمية تؤيد إعادة الهيكل المركزي الذي كان سائدا قبل الحرب في البلاد”.

وأضاف بنعاف: “أجرينا حواراً، وعقدت لقاءات مع الحكومة السورية الرسمية. لكن ولسوء الحظ، لم نخرج بنتيجة من ذلك، لأن دمشق ليست مستعدة لإجراء تغييرات على الدستور، والاعتراف بالأكراد. إنهم ليسوا مستعدين لبعض التنازلات”.

وفي الوقت نفسه، يجري الأكراد السوريون اتصالات مع السلطات الروسية، بما في ذلك مع وزارة الخارجية الروسية. وقال بنعاف: “تأتي من وقت لآخر وفود تمثيلية من كردستان لزيارة موسكو”.

المصدر: روسیا الیوم