أعلن مساعد شؤون الموانئ في منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية عن بدء نشاطات المشغل الهندي بصفة رسمية في ميناء جابهار، قائلا لا يمكن الافصاح عن مبلغ الايجار الذي يدفعه الجانب الهندي لتشغيل هذا الميناء.

وصرح مساعد شؤون الموانئ في منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية”محمدعلي حسن زاده” لمراسل وكالة برس شيعة بخصوص تسليم أعمال ميناء جابهار جنوبي ايران لشركة IPGL الهندية، بأن نشاطات هذه الشركة بدأت رسميا مع افتتاح المكتب الرسمي لهذه الشركة منذ بداية شهر دي (22 ديسمبر)، وتم تشغيل المينائي “شهيد بهشتي” و”الشهيد كلانتري” في أواسط هذا الشهر على يد هذه الشركة.

وبالإشارة الى الاتفاقية المبرمة بين الدول الثلاث، ايران والهند وافغانستان قال حسن زاده: فعاليت الشركة الهندية بدأت مع ابرام عقد مؤقت لمدة عام ونصف ومن ثم سيمدد العقد لمدة عشرة سنوات.

واردف أن الجانب الهندي والى جانب تنفيذ اعمال كالتفريغ والتحميل، سيقوم بإنشاء وتثبيت الهياكل والمعدات، إضافة الى تسويق خدمات الميناء وبعد انتهاء العقد (عشرة سنوات) سيستلم الجانب الايراني جميع المعدات التي قام المشغل الهندي بتثبيتها فضلا عن دفع الايجار الشهري.

وقال: نظرا لإعفاء ميناء جابهار من العقوبات الامريكية، فهناك فرصة ثمينة لتطوير هذا الميناء وزيادة الترانزيت الدولي للبضائع من جنوبي آسيا وشرقي آسيا الى افغانستان وآسيا الوسطى، سيما أن قدرة الاستيعابقد ازدادت في هذا الميناء وبات من الممكن أن ترسي سفن عملاقة عابرة للمحيطات تزن أكثر من 80 الف طن فيه.

وصرح مساعد شؤون الموانئ أن تسليم أعمال الموانئ الضخمة الى الشركات العملاقة وذات سمعة جيدة أمر مألوف وطبيعي.

وتابع أن المشغل الهندي سيعمل فقط في المرحلة الاولى من مشروع تطوير ميناء شهيد بهشتي والمراحل الثانية والثالثة والرابعة ستسلم الى شركات اخرى ايرانية واجنبية، موضحا أن إحدى المحطات الخاصة بالمنتجات النفطية، إضافة الى محطتين للزيوت الطعام والمنتجات الفرعية ومحطة أخرى الية بشكل كامل مخصصة لصادرات الموارد المعدنية، خارج عن سيطرة المشغل الهندي.

وقال حسن زاده أنه في الاشهر التسعة الاخيرة لهذا العام تم تفريغ قرابة 1،5 طن من البضائع في ميناء جابهار، ما يشكل ذلك 1 في المئة من إجمالي الحمولة في موانئ البلاد، كما أن 120 الف طن من هذه الحمولة كانت تتعلق بالهند./انتهى/.