وجدت دراسة بريطانية جديدة، أن النباتيين أكثر عرضة للإصابة بالبرد والإنفلونزا والأمراض الأخرى من آكلي اللحوم، مما يؤدي لغيابهم عن العمل أكثر.
وتبين خلال البحث أن النباتيين يغيبون لمدة خمسة أيام في السنة بسبب الإصابة بالمرض وهذا ضعف المعدل السنوي المتوسط، بحسب “ديلي ميل”.
واعترف ثلثا النباتيين أنهم غابوا عن العمل عادة عام 2018 بسبب أمراض طفيفة، مقارنة بالسنوات السابقة، ويلاحظ أنه لم تتضح أسباب ارتفاع عدد الأيام المرضية بعد.
وعلى النقيض، أفاد نصف زملائهم الذين يأكلون اللحوم بأن عدد الأيام المرضية لم تتغير لديهم خلال عام 2018 والسنوات السابقة، بينما قال واحد من كل ثلاثة إنهم أخذوا أيام أقل.
وشارك في الدراسة ألف موظف يعمل في المكتب، وتبين أن النباتيين يذهبون إلى الطبيب في مواسم البرد والإنفلونزا بثلاثة مرات أكثر، مقارنة بالمعدل المتوسط للعامل العادي.
ويتم إجراء هذا البحث سنويا من قبل شركة “فيشرمان آند فريندز”.
وكشفت دراسة أخرى حديثة أن 96% من الأشخاص يشعرون بتحسن أعراض التوتر والقلق عند العزف والغناء في مجموعات في مكان العمل.
وفي سياق آخر، أشارت إحصائية إلى أن سائحا واحدا من أصل 6 يقوم بشراء بطاقات سفره وحجوزاته، خلال ساعات عمله.

المصدر: سبوتنيك