قال نائب الرئيس الإيراني الأول “إسحاق جهانغيري”، في إشارة إلى القيود التي تسببتها العقوبات الأميركية على إيران “إن الفرصة متاحة للإنتاج المحلي ، وعلى الجامعات والمراكز العلمية بذل قصارى جهدها لتزويد البلاد بالقطع الضرورية للصناعة”.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن جهانغيري صرح خلال اجتماع المجلس الأعلى للعلوم والأبحاث والتكنولوجيا مساء يوم السبت، بأنه يجب على الجامعات والمراكز العلمية في البلاد بذل قصارى جهدها لتوفير احتياجات البلاد بما في ذلك القطع الضرورية التي يحتاجها القطاع الصناعي.

وأكد النائب الاول لرئيس الجمهورية في ذات السياق على ضرورة ترسيخ هذا الاعتقاد بأن انفاق التكاليف على قطاع الأبحاث، إنما يصب في مصلحة البلاد؛ لافتا الى أن التربية والتعليم يلعبان دورا رياديا في تحسين أداء المؤسسات الاقتصادية.

وأكد إسحاق جهانغيري خلال الاجتماع على أهمية تعزيز الأبحاث والدراسات في سبيل تنمية البلاد؛ موضحا ان الحكومة تولي أهمية بالغة للبرامج البحثية في البلاد؛ لأنها تلعب دورا هاما في دفع برامج البلاد كافة وتقدمها نحو الأمام./انتهى/