أعلن رئيس منظمة الفضاء الإيرانية “مرتضى براري” ، اليوم السبت ، عن تطوير أربع محطات فضائية متعددة الأغراض في البلاد.

وأفادت وكالة برس شيعة ، بأن مرتضى براري أعلن في تصريح أدلى به صباح اليوم السبت ، عن تطوير محطات فضائية متعددة الأغراض في “قشم” و”بوشهر” و”ماهدشت” و”سلماس”، مضيفاً أن إنشاء البنية التحتية الفضائية وتطوير محطات أرضية فضائية يندرج في أعلى سلم اهتمامات منظمة الفضاء الإيرانية.

وقال نائب وزير الاتصالات: “في سياق تطوير البنية التحتية الفضائية ، فإن تطوير محطات متعددة الأغراض ، بالإضافة إلى الأقمار الصناعية المحلية التي سيتم تدشينها في المستقبل القريب ، سوف يوفر إمكانيات وخدمات كبيرة بالنسبة إلى الأقمار الصناعية في البلدان الأخرى”.

واستطرد قائلا : “من أجل تطوير هذه المحطات الفضائية المتعددة الأغراض ، سيتم تنفيذ بناء هذه المحطات من قبل معهد أبحاث الفضاء في إيران والقطاع الخاص”.

وكان رئيس منظمة الفضاء الايرانية قد أشار إلى ان ايران تتبوأ المرتبة الاولى علميا في المنطقة والحادية عشر على الصعيد العالمي وان اطلاق الاقمار الصناعية شكل قوة رفيعة للغاية للبلاد فيما تدعو الحاجة اليوم الى تنمية مجال الاقتصاد الفضائي.

وقال مرتضى براري إن أول برنامج فضائي إيراني انطلق في عام 2006 حيث تم تدريب كوادر انسانية مختصة وكفوءة وقيمة، حيث ان إيران البلد التاسع في العالم الذي استطاع إطلاق قمر صناعي الى الفضاء، وهو أمر مهم خلال العقد الأول لبدء نشاطات منظمة الفضاء الايرانية وهو مايدلل على اقتدارها.

وتابع مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: “نحتاج في الخطة العشرية الثانية، الى الانتقال الى اقتصاد الفضاء، لان القوة والاقتصاد هما ركيزتان اساسيتان لتكنولوجيا الفضاء”.

واعتبر رئيس منظمة الفضاء الايرانية ان البيانات المستلمة من الفضاء ذات قيمة رفيعة جدا، قائلا “ان هذه البيانات يمكن استخدامها من قبل جميع المؤسسات التنفيذية وستوفرها وكالات الفضاء بناء على طلب هذه المؤسسات”./انتهى/