اعتبر سفير الجمهورية الاسلامية في لندن “حميد بعيدي نجاد” رفض الامم المتحدة لمشروع القرار الأميركي لادانة حركة حماس الفلسطينية، هزيمة نكراء للولايات المتحدة و الكيان الصهيوني.

وكتب “بعيدي نجاد” في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر”: ان مندوبة اميركا لدى الامم المتحدة “نيكي هايلي” التي كانت قد اعلنت عند تولي هذه المسؤولية انه ليس لديها أي علم بشأن انشطة الامم المتحدة، وان هدفها هو دعم الكيان الصهيوني، شهدت وداعا مريرا.
ووﻓﻘﺎ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﻌﺎم ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮار، فقد ﺻﻮتت 87 دولة لصالح القرار الأميركي، فيما صوتت 57 دولة ضده، و 33 أخرى امتنعت عن التصويت. وبالتالي، لم تحصل الوثيقة على ثلثي الأصوات اللازمة.
وكانت واشنطن تعمل من خلال تمرير مشروع قرارها بهدف ادانة حركة المقاومة الاسلامية “حماس”./انتهى/