قال النائب الأول لرئیس الجمهوریة “اسحاق جهانغيري”، إن الأعمال الإرهابیة التی تهدف إلى بث التفرقة بين صفوف الشعب الإیراني والتي تعد وتنفذ من قبل الاعداء، مصیرها الفشل، مؤكدا إن مثل هذه الإجراءات ستجعل إيران أكثر عزيمة واصرار لمكافحة الإرهاب.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن النائب الأول لرئیس الجمهوریة “اسحاق جهانغيري”،  عبر في رسالة، عن أسفه البالغ للحادث الارهابي الذي استهدف مقر قوات الشرطة في مدینة جابهار (جنوب شرق) وأسفر عن استشهاد شخصین من كوادر قوى الأمن، واصابة عدد اخر من المواطنین الابریاء.

وأضاف من المؤكد أن هذه الأعمال الإرهابیة التی خططها ونفذها أعداء هذا البلد والشعب بغرض بث التفرقة والشقاق بین صفوف الشعب الإیراني العظیم، محكومة بالفشل، ولن تؤدي الا للمزيد من الوحدة الوطنیة والتضامن بین ابناء الشعب.

وقدم جهانغيري التعازی للشعب الإیراني ولا سیما عوائل الضحایا، واهالي محافظة سیستان وبلوشستان، وخاصة اهالي مدینة جابهار، داعیا المحافظ وجمیع المسؤولین الأمنیین فی محافظة سیستان وبلوشستان إلى بذل المزید من الجهود لكشف مرتكبي هذه الجریمة الإرهابیة وتقدیمهم للعدالة.

يشار إلى انه استشهد اثنان من قوى الامن الداخلي في مدینة جابهار واصیب نحو ثلاثین اخرین بجروح جراء اعتداء ارهابي لم تتبني مسؤولیته ایة جماعة./انتهى/