نشرت مؤسسة الثقافة والفن التابعة لمركز وثائق الثورة الإسلامية، كتاب تحت عنوان “كيفية اقرار مبدأ ولاية الفقيه في الدستور الايراني”.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن مؤسسة الثقافة والفن التابعة لمركز وثائق الثورة الإسلامية، اصدرت كتاباً تحت عنوان “كيفية اقرار مبدأ ولاية الفقيه في الدستور الإيراني”  بقلم “نسترن دهقان نجم ابادي” حيث ان الكتاب مكون من 272 صفحة وطبع منه 1000 نسخة.

وكتبت نجم آبادي في مقدمة الكتاب قائلة: حدث بحث وجدل كبير بين نواب مجلس خبراء القيادة في الجلسة الثالثة للمجلس حول مبدأ  “ولاية الفقيه” الذي طرح من قبل بعض نواب المجلس وكان هناك من يعارض هذا المبدأ ولكن قد تم تأييد هذا المبدأ بدعم قوي من أعضاء مجلس خبراء القيادة على الرغم من تشويش الحكومة المؤقتة ومعارضة الليبراليين والشيوعيين لهذا المبدأ.

وقامت الباحثة في بداية الكتاب بطرح سؤال البحث الرئيسي الذي يتمحور حول “كيفية اقرار مبدأ ولاية الفقيه في دستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية وطبيعة ردات الفعل انذاك بين مختلف التيارات؟”

يتكون الكتاب من ستة فصول كما انه ملحق بنتيجة نهائية للبحث وتم اضافة ملحق مكمل له. في الفصل الاول يناقش الكتاب مفهوم “ولاية الفقيه” ويشير الى هذهاالمفهوم في القرآن كما نوه إليه من من خلال الادلة العقلية والنقلية.

أما الفصل الثاني للكتاب فقد يتمحور حول خلفية نظرية ولاية الفقيه وبحث نظريات كل من العلامة “ملا احمد نراقي” و”الشيخ محمد حسن نجفي”، واية الله العلامة ميرزا محمد حسين نائيني.

كما تلفت الباحثة في الفصل الثالث إلى مراحل مشروع ولاية الفقيه في اعمال الإمام الخميني “قدس سره الشريف” مثل “كشف الاسرار” و”الرسائل”، و”ولاية الفقيه”، و”البيع”.

بينما يتطرق الفصلان الرابع والخامس إلى تحليل مواصفات وصلاحيات ولي الفقيه في الدستور الايراني وتتحدث الكاتبة في الفصل السادس عن ولاية الفقيه بعد اعادة النظر في الدستور الايراني./انتهى/