انطلقت الدورة الرابعة من اجتماعات تبادل التجارب و الخبرات العلمية STEP بجامعة سلطان قابوس في سلطنة عمان و حضر الاجتماع 80 عالماً من 20 دولة إلى جانب 200 مشارك من الأساتذة والطلاب والباحثين من سلطنة عمان،

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية نقلاً عن اللجنة الإعلامية لمؤسسة المصطفى(ص) بأن الدورة الرابعة من اجتماعات تبادل التجارب والخبرات العلمیة   STEP بدأت أعمالها اليوم الثاني من کانون الأول / دیسمبر في العاصمة العمانية مسقط بالتعاون بين مؤسسة المصطفى(ص) للعلوم والتکنولوجیا وجامعة السلطان قابوس العمانية بهدف تعزيز التواصل بين علماء العالم الإسلامي،  و حضر الاجتماع 80 عالماً من 20  دولة إلى جانب 200 مشارك من الأساتذة والطلاب والباحثين من سلطنة عمان، حيث ستركزالاجتماعات على دراسة موضوع الماء، الطاقة والصحة، التحديات والحلول المناسبة في هذه المجالات والتعاون بين البلدان الإسلامية.

وأشارت نائب الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقي في كلمة الافتتاح إلى أهمية اجتماعات STEP في تطوير العلم والتكنولوجيا في بلدان العالم الإسلامي، مضيفة: خلال الأيام الأربعة القادمة سنستثمر الخبرة العلمية للباحثين والعلماء المسلمين من مختلف أنحاء العالم بالإضافة إلى العلماء غير المسلمين العاملين في البلدان الإسلامية للتباحث حول الإنجازات، الأفكار، التجارب والتحديات التي يمرون بها في دراساتهم وجهودهم العلمية.

وقال المشرفون على اقامة الاجتماعات: إن الهدف من اجتماعات STEP هو إنشاء شبكة للتواصل بين العلماء المسلمين ورفع وتيرة التقدم العلمي في العالم الإسلامي.

وفي هذا الصدد قال سعيد سركار: لا يعرف العلماء المسلمون بعضهم بعضاً ولا يتواصلون. لذلك تعد STEP فرصة من اجل اجتماع العلماء المسلمين إلى جانب بعضهم البعض والارتقاء بجودة حياة المجتمع المسلم عن طريق العلم والتقنية.

 وحضر الاجتماع عدد من الشخصيات العلمية والمسؤولين ومنهم رئيس جامعة السلطان قابوس، الدكتور علي البيماني، ووزير التعليم العالي العماني، سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي؛ المديرالتنفيذي للدورة الرابعة من اجتماعات STEP، رسول ديناروند، وأعضاء مجلس ادارة مؤسسة المصطفی(ص) سعيدسركار وعلي بيت اللهي، ومدیر التنفیذی لجائزة المصطفى(ص)، علي عمراني وغيرهم من الوجوه العلمية البارزة.

ويشارك في الاجتماع البروفيسورة جاكي يينغ والبروفيسور محمد أمين شكر اللهي الفائزان بجائزة المصطفى(ص) للعلوم والتكنولوجيا في نسختيها الأولى والثانية إلى جانب عدد من أبرز أساتذة العلوم والتكنولوجيا المسلمين وغیر مسلمین الذین یقیمون فی البلدان الاسلامیة.

وتهدف سلسلة الاجتماعات هذه إلى وضع أرضية مناسبة لتحقيق أهداف جائزة المصطفى(ص)، التعاون بين المتخصصين والعلماء في البلدان الإسلامية وتنمية الأنشطة العلمية والتكنولوجية في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وستقام في الأيام الأربعة المقبلة اجتماعات وورشات عمل مختلفة منها: ورشة عمل الطاقة، الماء، الصحة، عرض أحدث المنجزات في المجالات الثلاثة آنفة الذكر وقصة نجاح الفائزين بجائزة المصطفى(ص) بنسختيها الأولى والثانية، عرض المنجزات العلمية التي حققها علماء عمان الشباب والعلماء الحاضرون من البلدان الأخرى، اجتماع دراسة عوائق تنمية العلم والتكنولوجيا في البلدان الإسلامية واجتماع EISA لتعرف الصناعيين على منجزات العلماء المسلمين (Exposure of Industries to Scientists Achievements).

الجدير بالذكر أن معرض (EISA) يقام بالتزامن مع اجتماعات STEP 2018  بمشاركة 25 شركة من 12 بلداً لتعرض آخر إنجازاتها العلمية والتكنولوجية في إطار منتجات عملية وخدمات، وتقوم بمقابلات مباشرة مع المستثمرین.

ويشار إلى أن اجتماعات STEP كانت قد أطلقت من قبل مؤسسة المصطفى(ص) للعلوم والتكنولوجيا لأول مرة في عام 2015 بهدف تعزيز التعاون بين العلماء المسلمين وأصبحت هذه الاجتماعات تقام بصورة سنوية، ولكن ستقام دورة فوق العادة في السابع والعشرين من فبراير إلى الثاني من مارس 2019 في باكستان بطلب من جامعة كراتشي الباكستانية.

وكانت الدورة الاولى لاجتماعات STEP قد أقيمت في طهران عام 2015، والثانية في ماليزيا بضيافة جامعة بوترا الماليزية  عام 2016، فيما أقيمت الدورة الثالثة في طهران عام 2017 بالتزامن مع اسبوع منح جائزة المصطفى(ص) بنسختها الثانية وحالياً تقام النسخة الرابعة في جامعة السلطان قابوس في عمان. /انتهى/.