خزن جسمك الدهون المتبقية فوق حاجته على شكل دهون ثلاثية تنطلق في شرايينك حتى تتكدس كدهون، الفائض قد يتراكم في الشرايين ويهدد صحة قلبك، فكيف تقلل مستوى الدهون الثلاثية؟

كل جسم يحتاج إلى حد أقصى من السعرات الحرارية والدهون في نظامه الغذائي، عادة عندما نتناول من الطعام فوق حاجتنا، لا يقوم الجسم بالتخلص من الدهنيات، بل يمتصها ويبدأ بتخزينها لأوقات الحاجة. هكذا عندما يتكرر استهلاكنا الزائد للدهون تتواجد في الشرايين بسرعة تفوق القدرة على تخزينها ما يجعلها تتراكم على جدران الأوعية الدموية فتؤدي بالتالي إلى أمراض القلب المختلفة:

-تصلب وتكلس الشرايين
-السكتة الدماغية
-النوبة القلبية والذبحة الصدرية
-ويمكن أن تسبب أيضا التهاب البنكرياس الحاد.

أما تعريف ارتفاع مستوى الدهون في الدم فهو أن تكون بما يعادل 200 – 499 ملغ/ديسيلتر، بينما فوق هذا الحد يتم اعتباره مرتفعا جدا.

بالإضافة إلى العلاج الدوائي الذي يتابعه كل مريض مقابل طبيبه، هناك بعض الخطوات التي تجمعنا جميعا تساعدنا في الوقاية من ارتفاع الدهون الثلاثية وعلاجه:
1) فقدان بعض الوزن: كما أشرنا سابقا، أنك كلما تناولت سعرات حرارية أكثر مما تحتاج لتتحول هذه السعرات إلى دهون ثلاثية، ثم تتخزن في الخلايا الدهنية. تماما من هنا تنبع الحاجة إلى فقدان بعض الوزن، فهوسيتيح المجال أمام جسمك على استهلاك الدهون التي تم تخزينها.

في الواقع فقد أظهرت الأبحاث أن خسارة 5-10% من وزن جسمك الحالي من شأنها أن تخفص من مستوى الدهون الثلاثية في الدم بقيمة 40 ملغ/ ديسيلتر، وهو تأثير يبقى لفترة جيدة حتى إن استعدت الوزن.
2) ضع حدا لكمية السكر التي تستهلكها: السكر المضاف هو الذي يتم إضافته إلى الطعام، أي أنه ليس متواجدا في عناصره الطبيعية. أن النسبة الأكبر من السكر المضاف يتم استهلاكها لدى المعظم من خلال الحلويات بالإضافة إلى المشروبات الغازية والعصائر المصنعة.

يتم تحويل السكر الزائد في النظام الغذائي إلى دهون ثلاثية وبالتالي فإنه يؤدي أيضا إلى ارتفاع مستواه في الدم. قلل من كميات السكر التي تستهلكها في نظامك الغذائي، حتى أن إن قمت باستبدال المشروبات المحلاة بالسكر من شأنك أن تقلل من مستوى الدهون الثلاثية حتى 39 ملغ/ديسيلتر.
3) قلل الكربوهيدرات في نظام غذائك: الكربوهيدرات أيضا يتم تحويلها إلى دهون ثلاثية في الجسم وبالتالي تخزينها في الخلايا الدهنية. المطبخ العربي يعتمد كثيرا على الأرز والقمح الغنيين جدا بالكربوهيدرات، ما يهددنا بأمراض القلب.

قامت احدى الدراسات التي أجريت عام 2006 في مقارنة منسوب الدهون الثلاثية في دم فئتين من الأشخاص، الأولى اعتمدت على الكربوهيدرات في نظامها الغذائي بينما الأخرى لا.

نتج في الدراسة أن المجموعة التي اعتمد الكربوهيدرات في حميتها عكست منسوبا أعلى من الدهون الثلاثية في الدم. قم باتباع حمية غذائية تجاه الكربوهيدرات وحدد كمية السعرات التي ستأخذها من هذا العنصر الغذائي.
4) أكثر من تناول الألياف: تجد الألياف في كل من الفواكه والخضروات بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والمكسرات والبقوليات. وجود الألياف في نظامك الغذائي يساعد على التقليل من امتصاص الدهون والسكر في الأمعاء الدقيقة، حيث انها تأخذ حيزا فيها.

في إحدى الدراسات ظهر أن إضافة نخالة الأرز عند تقديم الأرز خفضت من الدهون الثلاثية في الدم بنسبة 7%-8% بين مرضى السكري. في حين في دراسة أخرى نتج أن حمية خالية من الألياف على مدار 6 أيام فقط أدى إلى ارتفاع الدهون الثلاثية بنسبة 45%.
5) مارس الرياضة: التمارين الهوائية، كالمشي والركض وركوب الدراجات ترفع من مستوى الكولسترول الحميد في الدم، الذي بدوره يعمل على خفض وعلاج الدهون الثلاثية في الدم. تقترن الرياضة الهوائية أيضا بفقدان الوزن ما يجعل من تأثيرها مضاعفا، يكفي أن تقوم بالتمرن لمدة نصف ساعة على مدار 5 أيام أسبوعيا.
6) تناول المكسرات والسمك الدهني: تحتوي المكسرات والأسماك الدهنية كالسلمون على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3، وهي أحماض دهنية غير مشبعة وتعتبر ضرورية للجسم كما أنها قادرة على محاربة الدهون الثلاثية في الدم.

إن تناول 3-7 حصص من ثمار أشجار الجوز في الأسبوع من شأنه أن يقلل بشكل فعال من الدهون الثلاثية في الدم، بينما قد يقلل تناول الأسماك الدهنية مرتين بالأسبوع خطر الوفاة بفعل أمراض القلب بنسبة 36%.
7) أضف بروتين الصويا لنظام غذائك:يحتوي فول الصويا على مادة الايسوفلافون، وهي عبارة عن مركب نباتي ذي فوائد عديدة، أهمها فعاليته في خفض الكولسترول الضار.

في دراسة قارنت بين تأثير بروتين الصويا والبروتينات الحيوانية على مستوى الدهون الثلاثية في الدم، ظهر أن بروتين الصويا عمل على خفض المستويات بنسبة 12.4% أكثر من البروتينات الحيوانية.

يمكنك إيجاد بروتين الصويا في الأطعمة المتنوعة كفول الصويا، والتوفو، وحليب الصويا.

www.webteb.com/articles_20317

المصدر: ويب طب