يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بديدان البطن، حيث أنهم يستكشفون العالم من حولهم ويتعرضون للتلوث أكثر، لذا سنشرح لك الان ما هي هذه الديدان وكيف تعالجينها.

يعتبر الطفل أكثر عرضة من البالغ للإصابة بالديدان لأنه لا يزال في مرحلة يستكشف بها العالم بشكل محسوس، لذا فهو ينكشف على الأمور عن قرب:

-اللعب بالطين والوحل وعدم غسل الأيدي والجسم جيدا بعدها
-الاحتكاك بالحيوانات وعدم أخذ احتياطات النظافة والتعقيم بعدها.
-المياه الملوثة.
-بعض الديدان قد تنتقل من خلال الأغذية غير المطهوة كالفواكه والخضار.
-النظافة بعد استخدام المراحيض أمر هام لأن الطفيليات تنتقل بالبراز والغذاء (دورة الجهاز الهضمي).

في الواقع إن تركت الديدان دون علاج، من شأنها أن تنتشر في الجسم، وقد يكون وصولها للدماغ مثلا أمرا خطيرا للغاية.

إما إن كنا نقصد بالحديث الديدان المعوية، فهي في الواقع تهدد الطفل بسوء التغذية، حيث أنها تتغذى على الغذاء الذي يحتاجه من أجل نمو سليم وصحي، لذا لا تتواني عن معالجتها والتخلص منها.

إحدى التحديات التي يواجهها الأهل أمام علاج الديدان لدى الأطفال هي أن الأعراض تعتبر أعراضا خفية قد يواجهها الطفل في يومه الطبيعي، لذا عليك إبداء حساسية تجاه شكاوى طفلك، إن شككت بإصابته:

-ألم في البطن
-فقدان الشهية
-فقدان الوزن
-الشعور الدائم بالجوع
-استفراغ وغثيان
-فقر دم
-الطفح والحكة في منطقة الشرج
-الدم في البراز والإسهال (نادر الحدوث).
-التهيج وصعوبات في النوم (بسبب الحكة الناجمة عن الديدان).
-التبول المتكرر.
-السعال المستمر.

بالطبع ليس من الضروري أن يعاني طفلك من كافة الأعراض حتى تشكي بإصابته، فإن الأعراض تتعلق بمرحلة تكاثر الديدان.

يختلف نوع العلاج الذي قد يختار الطبيب إعطائه لطفلك بحسب نوع الدودة التي قد يجدها في أمعائه، فبعض الأدوية تتوفر على شكل شراب وبعضها يكون أقراصا.

احتمالات علاج الديدان عند الأطفال قد تكون على هذا النحو:

-الميبندازول Mebendazole
-بيرانتل Pyrantel
-للأطفال الأكبر سنا قد يصف الطبيب علاج بيرومور Pinworm
-الأطفال أكبر من سنتين قد يختار لهم الطبيب زينتال Zentel بتركيز 400 ملغرام
-أما الأطفال الأقل من عامين فسيختار الطبيب زينتال سسبنشن Zentel Suspension. إحذري من إعطاء طفلك دواءً على مسؤوليتك الشخصية، حيث تختلف الجرعات والأنواع المناسبة، -راجعي الطبيب وهو سيلائم الجرعة لحالة طفلك.

بعض العناصر الغذائية من شأنها أن تساعد طفلك إلى مدى كبير في التخفيف من أعراض الديدان وحتى في منعها مستقبلا، بالطبع هي لا تغني عن العلاج الدوائي لكنها مفيدة بالتزامن معه:
1) الثوم: من المعروف أن الثوم يشكل حصانة من مجموعة كبيرة من الأمراض والالتهابات، وهو أيضا يحتوي على الأحماض الامينية والكبريت التي من شأنها أن تقتل الطفيليات شريطة تناوله نيئا.
2) بذور القرع: قد تساعد بذور القرع الجسم في التخلص من الطفيليات حيث تحتوي على مادة كوكيورباتيسن cucurbitacin التي تخولها من قتل الطفيليات، يمكنك تناولها محمصة أو نيئة.
3) الجزر: يحتوي الجزر على فيتامين أ الذي يعزز مناعة الطفل ويمكنه من محاربة الافات المعوية، يمكن أن يساعد تناول الجزر على الريق في إزالة الديدان.
4) الكركم: الكركم في الواقع عبارة عن مطهر ضد الإلتهابات والديدان بكافة أنواعها. يستطيع طفلك شرب الكركم ممزوجا في كوب من الماء الدافئ أو حتى مع الحليب لمدة أسبوع ليستفيد منه.
5) جوز الهند: يمتاز باحتوائه أيضا على خصائص مضادة للطفيل قوية جدا، والتي تجعله مرشحا قوية للقضاء على الديدان. يمكنك مزجه مبشورا أو الاستكفاء بزيته في طعام طفلك.
6) القرنفل: من أقوى الأغذية المحاربة للديدان والطفيليات هو القرنفل، حيث أنه يشكل أيضا عاملا واقيا من الإصابة المستقبلية فيها. يؤخذ القرنفل على شكل منقوع، حيث ينقع بالماء لمدة 20 دقيقة ثم يشرب.

المصدر: ويب طب