دعا سماحة المرجع الديني بشير النجفي لدراسة الإِسلام الأَصيل؛ لأنّ التكفيريين والإِرهابيين لا دين لهم، ولا حظ من الإِسلام، فالإِسلام بريءٌ مما يقوم به هؤلاء المدعومون من قوى الشر العالمية، التي تُريد النيل من سمعة الإِسلام العظيمة.

 استقبل سماحة المرجع الديني الشيخ بشير النجفي عدداً مِن ممثليات الطائفة الإِزيدية من مختلف بقاع العالم، لاسيما (العراق، وسوريا، وتركيا، والمانيا).
الممثليات قدمت شكرها وامتنانها للمواقف الأَبوية تجاه الطائفة الإِيزيدية والأَقليات في العراق وغيره، مشيدين بالبعد الأخلاقي والإِنساني العظيم الذي تمتعت به مرجعية النجف الأَشرف في حفظ النوع الإِنساني من أَي طائفةٍ أَو عرق.
من جانبه سماحة المرجع شدد على حرمة الدماء والأَعراض والأَموال تجاه أَي طائفة أو عرقٍ كان، وأَن المعتدين على هذه الثوابت يجب التصدي لهم بشتى الوسائل والطرق الشرعية المتاحة.
هذا ودعا سماحته لدراسة الإِسلام الأَصيل؛ لأنّ التكفيريين والإِرهابيين لا دين لهم، ولا حظ من الإِسلام، فالإِسلام بريءٌ مما يقوم به هؤلاء المدعومون من قوى الشر العالمية، التي تُريد النيل من سمعة الإِسلام العظيمة.