وجه اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس رسالة إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ماريا فرناندا انتقد فيها مواقف الولايات المتحدة وإسرائيل ضد حماس.

وأفادت برس شيعة إن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس اسماعيل هنية وجه رسالة إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ماريا فرناندا انتقد فيها مواقف الولايات المتحدة وإسرائيل ضد حماس.

وقال هنية في رسالته بشأن مساعي الولايات المتحدة الأمريكية لطرح مشروع قرار يدين المقاومة الفلسطينية عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة: “إن آخر الجهود الأمريكية لدعم الاحتلال الإسرائيلي، نية المندوبة الأمريكية لدى الجمعية العامة تقديم مشروع قرار لإدانة المقاومة الفلسطينية وحق شعبنا في الدفاع عن نفسه أمام الاحتلال العنصري والمستمر لأكثر من سبعة عقود”.

وأضاف هنية أن الأمر لم يتوقف عند هذا، بل أخذت منحى آخر تمثل في سعي إدارة الرئيس دونالد ترمب إلى تخفيض عدد قرارات الأمم المتحدة حول القضية الفلسطينية، بدعوى أن العديد من القرارات المتحيزة ضد “إسرائيل” ليست مفيدة.

ولفت هنية إلى أن الجهود الأمريكية تأتي بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي يوافق 29 نوفمبر من كل عام.

وأشار إلى تدعيم الأمم المتحدة المركز القانوني لحركات المقاومة والتحرير الوطني في العالم من خلال العديد من القرارات المهمة الصادرة عن الجمعية العامة في المدّة الواقعة بين عامي 1970 و1985، والتي أبرزت من خلالها الشخصية القانونية الدولية لهذه الحركات.

وأكد هنية في رسالته أن حركة حماس تعول كثيرا على أعضاء الجمعية العامة، ووقوفهم إلى جانب الشرعية الدولية الداعمة لحق الشعوب في الدفاع عن نفسها في إفشال هذه المساعي الأمريكية العدوانية.

وشدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، على أن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين وحرمان شعبها من حقوقه الأساسية، وتهجيره القسري، واستمرار الاستيطان والحصار هو الإرهاب بعينه، وأنه السبب الرئيس في استمرار العنف في المنطقة كلها.

وجدد إدانة حماس للعدوان الإسرائيلي المستمر على شعبنا، والمتمثل في استمرار الاحتلال، وتهويد مدينة القدس، وسرقة الأراضي، وهدم البيوت لبناء المزيد من المستوطنات، والحصار المأساوي المفروض على غزة لأكثر من 12 عاما، وإدانة السلوك الإسرائيلي بالتصرف كيانًا فوق القانون.

وأكد أن حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه ومقاومة الاحتلال بكل السبل المتاحة بما فيها المقاومة المسلحة، حق مكفول ومشروع وفق القانون الدولي، مشددا على أن حركة حماس هي حركة تحرر وطني فلسطيني، تسعى بكل السبل للدفاع عن شعبها حتى ينال حقوقه الأساسية، يأتي في سياق الدفاع المشروع ورد العدوان عن شعبنا.

ونبّه إلى أن هذا الحق أقرته المادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة التي تمثل قاعدة متينة لمشروعية كفاح الشعب الفلسطيني، أفرادا وجماعات من أجل نيل الاستقلال وتقرير المصير، مطالبا بالعمل الجاد لإفشال المساعي الأمريكية في الجمعية العامة لإدانة المقاومة.

وطالب المجتمع الدولي بالعمل بكل الوسائل المتاحة والمشروعة لإنهاء الاحتلال، ومساعدة الشعب الفلسطيني على تحقيق أهدافه بالحرية والاستقلال، والعمل الجاد والفوري لإنهاء مأساة شعبنا في قطاع غزة المستمرة منذ أكثر من 12 عاما، والمتمثلة في الحصار الإسرائيلي غير القانوني وغير الإنساني. /انتهى/.