أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله العظمى السيد علي خامنئي ضرورة رفع جهوزية القوات المسلحة بصورة تمنع العدو من السماح لنفسه بالتفكير بأي اعتداء.

 أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله العظمى السيد علي خامنئي ضرورة رفع جهوزية القوات المسلحة بصورة تمنع العدو من السماح لنفسه بالتفكير بأي اعتداء، وقال: على العدو أن يدرك أنه في حال إقدامه على أي هجوم فإنه سوف يتلقى ضربة قوية وأن دفاعنا سيشمل الرد أيضا.
وخلال استقباله ظهر يوم الاحد قادة ومسؤولي مقر خاتم الانبياء (ص) للدفاع الجوي التابع للجيش الايراني، أكد آية الله خامنئي أهمية الدفاع الجوي باعتباره “الخط الأمامي للتصدي لأي هجوم”، ووصف الجبهة المقابلة للجمهورية الإسلامية الإيرانية بأنها جبهة “خبيثة ومخادعة ومناهضة لاستقلال الشعب” وقال: إنه وفي مواجهة هذا العدو الذي يسعى لإضعاف قدرات البلاد الدفاعية، ينبغي تعزيز جهوزية القوات المسلحة إلى المستوى الذي لا يسمح العدو لنفسه حتى بالتفكير بالعدوان.
وبحسب موقع قناة العالم اعتبر آية الله خامنئي، “العزم والارادة وقدرات الكوادر البشرية” عاملا مهما لإزالة العقبات ومعالجة نقاط الضعف وأضاف: أن مقر الدفاع الجوي يعتبر جزءا من الخطوط الأمامية والرئيسية وينبغي عبر معرفة قدر هذه المكانة المهمة، وإبداء العزم والإرادة والحزم، إضعاف عزم العدو على الهجوم.
كما اعتبر قائد الثورة الإسلامية قضية العداء ضد الشعب الإيراني والنظام الإسلامي بأنه يتجاوز بعض أشكال العداء الرائجة في العالم وأضاف أن الجبهة المقابلة لنا التي نطلق عليها مصطلحات مثل “نظام الهيمنة” أو “الصهيونية العالمية”، هي جبهة خبيثة ومخادعة وتحمل أفكارا ظالمة ومعادية لأساس المعتقدات الدينية واستقلال وعدم رضوخ الشعب الإيراني للغة القوة.
وأشار إلى بروز عداء هذه الجبهة الاستكبارية في صور مختلفة وأضاف أن هذا العدو يظهر يوما في صورة نظام الولايات المتحدة الأميركية ويوما آخر في صورة نظام ظالم مثل نظام صدام، إلا أن المهم هو أننا وباستخدام إمكانيات وطاقات البلاد الوفيرة ومعرفة موقع ومخطط العدو، نتخذ الموقف والقرار الصائب ونقوم بتنفيذه.
واعتبر آية الله خامنئي، المعارضة والضجيج الواسع الذي أثير حول منظومة اس 300 الصاروخية أو منشآت فردو المحصنة، أمثلة لخبث عدو الشعب الإيراني وأضاف أن منظومة اس 300 أداة دفاعية وليست هجومية، إلا أن الأميركيين بذلوا كل مساعيهم من أجل أن لا تحظى الجمهورية الإسلامية الايرانية بهذه الإمكانية.
وأضاف: اننا نواجه مثل هذا العدو الذي لا يعترف لشعبنا حتى بحق الدفاع عن نفسه ويقول في الواقع إبقوا بلا دفاع كي نتمكن من مهاجمتكم متى ما شئنا.
وأكد القائد العام للقوات المسلحة، ضرورة اليقظة والمبادرة السريعة واستخدام مختلف الأساليب والمعدات المتطورة في الدفاع الجوي، وقال إنه على العدو أن يدرك بأنه لو نفذ هجوما ضد البلاد، سيتلقى ضربة قاسية وأن دفاعنا سيشمل الرد أيضا.
وقبل كلمة قائد الثورة الإسلامية، ألقى قائد مقر خاتم الانبياء (ص) للدفاع الجوي الإيراني العميد فرزاد اسماعيلي، كلمة حيّا فيها الذكرى السنوية الثامنة لتأسيس هذا المقر، وقدم تقريرا عن إهم إجراءات المقر.