اعتبر الرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي، أن المقاومة بمثابة الطريق الوحيد لإنقاذ فلسطين.

وقال كرزاي، اليوم السبت، على هامش مشاركته في مؤتمر “الوحدة الإسلامية” بطهران، إن أفغانستان كالبلدان الإسلامية الأخرى، تولي اهتماما بهذه القضية، لأن القدس، القبلة الأولى للمسلمين، وأن نهج المقاومة يعد الطريق الوحيد لإنقاذ المسلمين الأحرار في العالم، من مخالب الظلم والاستبداد.

وأضاف الرئيس الأفغاني السابق أن إيجاد حلول لكارثة الإرهاب في المنطقة، من المسؤوليات الرئيسية لبلدان العالم، ونستطيع بالتضامن، العمل في هذا المسار.

وتابع كرزاي: “إن الجهود المشتركة التي يبذلها العالم الإسلامي، لاسيما بلدان الجوار لأفغانستان، من أجل إرساء السلام والاستقرار في هذا البلد المسلم، تعد الخطوة الأهم لنيل السلام، ودفع التهديدات عن منطقتنا”.