اوضح رئيس مركز الدراسات السياسية والدولية “محمد كاظم سجاد بور”، في الذكرى التسعين للعلاقات الإيرانية اليابانية، انه مع تنفيذ الخطط المتوقعة الثنائية، سيتطور التعاون بين البلدين أكثر من أي وقت مضى.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن رئيس مركز الدراسات السياسية والدولية “محمد كاظم سجاد بور”، التقى مع مساعد وزير الخارجية الياباني “تاكه يو موري”، وتباحثا حول قضايا تهم الطرفين.

وفي اشارة إلى انعقاد الاجتماع المشترك العاشر بين مراكز دراات البلدين قال سجاد بور، آمل أن يتم توسيع التعاون بين مراكزي دراات البلدين.

واشار إلى أنه في العام المقبل ذكرى مرور 90 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. منوهاً إلى انه من خلال تنفيذ الخطط الثنائية، ستتطور عملية التعاون بين البلدين أكثر من ذي قبل.

ومن جانبه اكد مساعد وزير الخارجية الياباني “تاكه يو موري”، على ضرورة تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين في المستقبل.

كما اكد الطرفان على ضرورة دعم الاتفاق النووي وتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة./انتهى/