لقي 16 مسلحا حتفهم، مساء الأحد، في قصف جوي للجيش المصري، استهدف ثلاثة تجمعات لمسلحين مجهولين بمدينة الشيخ زويد، في محافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر، وفق مصدر أمني.

ونقلت وكالة الاناضول عن هذا المصدر قوله ، مفضلا عدم الكشف عن هويته؛ لأنه غير مخول له بالحديث لوسائل الإعلام، إن “الطائرات الحربية قصفت تجمعا لمسلحين بمنطقة مربع نجد، جنوبي الشيخ زويد؛ ما أسفر عن مقتل ستة منهم”.

كما لقى أربعة مسلحين حتفهم، في قصف ثان استهدف سيارة ربع نقل “كروز” كانوا يستقلونها بقرية التومة بالتزامن مع استهداف ستة مسلحين آخرين في قصف على أطراف قرية “الجورة” بالشيخ زويد، حسب المصدر ذاته.

ولم تعلن أي جهة عن سقوط مسلحين تابعين لها خلال هذه الهجمات، كما لم يعقب الجيش المصري عليها.

وتنشط في محافظة شمال سيناء عدد من التنظيمات أبرزها “أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014، مبايعة تنظيم داعش الارهابي، وغير اسمه لاحقا إلى “ولاية سيناء”.

ومنذ أيلول/ سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء؛ لتعقّب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية” و”التكفيرية” و”الإجرامية”، التي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر الجيش والشرطة.