صرح وزير الخارجية ​الإمارات​ي عبد الله بن زايد آل نهيان، أن “القضية ​اليمن​ية أو أي قضية في العالم يجب أن تحل على طاولة المفاوضات”، مضيفاً إن إيران يمكن أن تكون شريكا للمنطقة.

وأفادت وكالة برس شيعة نقلاً عن وكالات إن وزير الخارجية ​الإمارات​ي عبد الله بن زايد آل نهيان، صرح خلال حديث تلفزيوني، أن “القضية ​اليمن​ية أو أي قضية في العالم يجب أن تحل على طاولة المفاوضات”، مشيراً إلى أنه “لولا التدخل ال​إيران​ي في اليمن لانتهت الأزمة منذ وقت طويل بخسائر أقل وأيضا بوضع مستقر لأشقائنا في اليمن”.

ورأى أن “القيادة الإيرانية لم تضع في أولوياتها خدمة الشعب الإيراني”، مشيراً إلى أن “إيران يمكن أن تكون شريكا للمنطقة وتقدم خدمة لمواطنيها لو انتهجت نهجا يركز على التنمية والسلام والاستقرار بدلا من نشر الفوضى في المنطقة”، لافتاً إلى أنه “لا شك أن أي حل في اليمن يحتاج لأن يكون مبنيا على أسس سياسية”.

وأوضح عبد الله بن زايد أن “​التحالف العربي​ في اليمن يعمل بجهد منذ اليوم الأول على إنعاش الحوار السياسي اليمني”، موضحاً أننا “بجهود مخلصة لخلق الأجواء المناسبة للحل السياسي في اليمن”، مشدداً على أن “الحل السياسي في اليمن يحتاج إطارا يمنيا مدعوما من دول الإقليم ومن ​الأمم المتحدة​”، ومعتبراً أننا “ندعم جهود الأمم المتحدة في اليمن ونعتقد أن المبعوث الدولي يقوم بجهد بارز”. /انتهى/.