سأل الشيخ محمد يزبك خلال القائه خطبة الجمعة في مقام السيدة خولة في بعلبك:أما آن للغز الإمام المغيب السيد موسى الصدر وأخويه أن يحل؟ إنها الذكرى الثامنة والثلاثين، فأين الأمة ودولها من لبنان إلى كل دول العالم.

 سأل الوكيل الشرعي العام لآية الله العظمى السيد علي الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك خلال القائه خطبة الجمعة في مقام السيدة خولة في بعلبك: “أما آن للغز الإمام المغيب السيد موسى الصدر وأخويه أن يحل؟ إنها الذكرى الثامنة والثلاثين، فأين الأمة ودولها من لبنان إلى كل دول العالم، وأين المنظمات الدولية والأمم المتحدة؟”.
وتوجه الى الصدر قائلاً: “أنت عظيم يا أبا الصدر، تحديت الباطل والفساد والانبطاح، وستبقى متحديا بعيون وسواعد من عشقت وعشقوك، عاهدناك وسنبقى نردد مع سيد المقاومة الإسلامية سنكون حيث ما يقتضي الواجب أن نكون، أنت العزيز، ومن تآمر عليك وخطفك هم الأذلاء، ستبقى دماء المقاومين التي نزفت من أجل فلسطين والمقدسات ولبنان والعيش المشترك وصمة عار في جبين المتخاذلين الذين لم يعرفوك ولن يعرفوك”.
ثم توجه يزبك الى السياسيين قائلاً: “أما تعتبرون مما يجري، وإلى متى الانتظار، وهل يتحمل المواطنون؟”، مشيراً الى ان “في الشوارع اعتصامات ولا من يسمع، في المناطق أحداث قتل وثأر وترويع وشبه غياب أقل ما يقال عن دولة قد أنهكها الخلاف وأسقط هيبتها التحاصص والتجاذبات”.