استعرض المتحدث الرسمي بإسم الخارجية الإيراني “بهرام قاسمي” ، اليوم الثلاثاء ، تفاصيل برامج ولقاءات وزير الخارجية البريطاني “جيرمي هانت” في طهران ، وقال ان هذه الزيارة التي خطط لها منذ مدة تمت أمس الاثنين رغم المشاكل السياسية الداخلية في بريطانيا.

وأفادت برس شيعة ، بأن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي قال ردا على اسئلة المراسلين ، ان المسؤولين الايرانيين اكدوا خلال لقاءاتهم مع وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت على ادانة سجين مزدوج الجنسية جرت محاكمته في محكمة مختصة واعتبروه من رعايا ايران وجرت محاكمته وفقا للقوانين المحلية.

وتابع قاسمي ان اللقاءات المنفصلة لجيرمي هانت مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف وامين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني تناولت قضايا مختلفة بينها الاتفاق النووي والتزامات اوروبا وخصوصا الترويكا الاوروبي ازاء ايران واهم تطورات المنطقة لاسيما الاوضاع المتدهورة والانسانية الكارثية في اليمن وضرورة وضع حد للدعم التسليحي الغربي للمعتدين على اليمن وشعبه المظلوم وجرى خلالها التطرق الى وجهات نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية بشكل مسهب .

وأوضح قاسمي انه جرى على هامش لقاءات هانت تناول قضية السجين المزدوج الجنسية في ايران حيث اكد المسؤولين الايرانيين على ادانته في محكمة مختصة واستقلالية السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية واشار الى انه من رعايا ايران وجرت محاكمته وادانته وفقا للقوانين المحلية في ايران /انتهى/