دعا الشيخ صهيب حبلي الى مواصلة عملية تسليم المطلوبين في مخيم عين الحلوة على أن تشمل الرؤوس الكبيرة المتورطة بالإرهاب، مشيراً الى ان “لا خلاص للمخيم وابنائه الا بالتخلص من هؤلاء الظلاميين.

 دعا الشيخ صهيب حبلي الى مواصلة عملية تسليم المطلوبين في مخيم عين الحلوة “على أن تشمل الرؤوس الكبيرة المتورطة بالإرهاب”، مشيراً الى ان “لا خلاص للمخيم وابنائه الا بالتخلص من هؤلاء الظلاميين الذين يسعون الى تحويل عين الحلوة الى بؤرة لإرهابهم”.
وفي خطبة الجمعة في مسجد إبراهيم في صيدا اللبنانية إستغرب الشيح حبلي، دان حبلي “الخرق الإسرائيلي للسيادة الوطنية في مزارع شبعا المحتلة، والذي حصل على مرآى القوات الدولية “اليونفيل” التي لم تحرك ساكناً”، وسأل: “أليس من مهام هذه القوات لجم العدو عن إنتهاك الأراضي اللبنانية؟”.
من جهة أخرى، أدان حبلي “الحملة الشعواء التي تشنها بعض الجهات على حركة “حماة الديار” التي أثبتت أنها حركة وطنية بإمتياز وعابرة للطوائف”.
وسأل “هل هذا ما أثار حفيظة أصوات النشاز التي خرجت من هنا وهناك لتهدد وتتوعد؟، وهل يريد أولئك أن يتفشى الإرهاب بدل الوطنية والإلتفاف حول جيشنا الوطني في معركته بمواجهة الإرهاب، فنقول لهم: كلنا حماة للديار ويجب أن نكون كذلك في وجه الإرهاب وداعميه ومن يحاول أن يؤمن له الغطاء السياسي والديني”.