رأى الشيخ عفيف النابلسي في خطبة الجمعة التي ألقاها في مجمع السيدة الزهراء بلبنان ان لبنان يمر بمنعطف سياسي ودستوري خطِر، يحتاج من كل القوى الأساسية بذل جهد حقيقي قبل أن تنقلب الطاولة على رأس اللبنانيين جميعاً.

 رأى الشيخ عفيف النابلسي في خطبة الجمعة التي ألقاها في مجمع السيدة الزهراء بلبنان ان “لبنان يمر بمنعطف سياسي ودستوري خطِر، يحتاج من كل القوى الأساسية بذل جهد حقيقي قبل أن تنقلب الطاولة على رأس اللبنانيين جميعاً”، معتبرا ان “عدم التفاهم حول رئيس للجمهورية حتى الساعة وعدم الاتفاق على قانون جديد للانتخابات وتعطيل مجلسي النواب والوزراء سيدفع بالأزمة إلى ذروتها”.
وأكد انه “لم يعد هناك من وقت طويل يسمح بالمناورات، نحن أمام استحقاقات داهمة قد تعرض الاستقرار إلى خطَر، فتصبح حالتنا مثل حالة البلدان المجاورة”. وقال: “على المسؤولين العمل سريعاً على انجاز التفاهمات وإيجاد الحلول لا الاتكال على القدر أو انتظار ما ستحمله الدول الغربية المؤثرة من مبادرات. فإذا كان المسؤولون لا يستطيعون بمفردهم حل الأزمات السياسية فعندئذ يصح كلام البعض أن لبنان غير قابل للحياة والاستمرار إلا من خلال وصاية خارجية”.