كشف وزير الاقتصاد الايراني “فرهاد دجبسند” عن خطة ترقيم جميع الأنشطة الاقتصادية والتوصل الى إقتصاد وطني ذكي على ارضية الحكومة الالكترونية قبل نهاية العهد الرئاسي لحكومة روحاني.

وأفادت وكالة برس شيعة أن أول إجتماع تنسيقي لإعداد خارطة طريق للتوصل الى اقتصاد وطني ذكي عقد بحضور وزير الاقتصاد الايراني “فرهاد دجبسند” ومساعده في الشؤون الاقتصادية، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات “محمد جواد آذري جهرمي”، ومساعد رئيس الجمهورية في شؤون العلوم والتكنولوجيا “سورنا ستاري”، ورئيس المركز الوطني للفضاء الافتراضي في ايران “ابوالحسن فيروزآبادي” الى جانب عدد من ممثلين الاجهزة التنفيذية ومسؤولين معنيين آخرين.

وأعلن دجبسند في الاجتماع أن وزارة الاقتصاد والشؤون المالية تتعهد بأن جميع العمليات الاقتصادية في البلاد سوف تجرى بشكل الكتروني حتى نهاية الحكومة الثانية عشر (حكومة روحاني)، مؤكداً على ضرورة صياغة برنامج هادف ومحدد من أجل التطور في الفضاء الالكتروني.

وقال وزير الاقتصاد الايراني أن إعداد خارطة طريق للإقتصاد الذكي يساعد على تحديد الخطوات اللازمة من أجل توفير المزيد من الوقت والطاقة والنشاطات الموازية.

وبدوره اكد مساعد رئيس الجمهورية سورنا ستاري أن مسألة ترقيم الاقتصاد الوطني يجب أن لا تحتسب من القضايا الحكومية، مضيفا علينا أن نستفيد من التجارب التي حصلنا عليها في مجال دعم وحماية الشركات المعرفية من قبل مؤسسة النخب الوطنية ومكتب شؤون العلوم والتكنولوجيا لدى رئاسة الجمهورية كتجربة ناجحة، فيما يتعلق بتطبيق الحكومة الالكترونية.

كما أشاد وزير الاتصالات آذري جهرمي بالخطوات التي قطعتها وزارة الاقتصاد فيما يتعلق بترقيم فعالياتها سواء إن كان بموضوع الجمارك ومنظمة الشؤون المالية والنظام المصرفي ومنظمة الاوراق المالية والبورصة، لافتا أنه رغم هذا النجاح فإن هذه النشاطات لازالت غير متكاملة ولا يمكن إرتباطها بباقي الاجهزة والمؤسسات وأن ذلك يعد نقصا تعاني منه جميع الأجهزة الحكومية.

والجدير بالذكر من المقرر أن تقام إجتماعات بمجال ترقيم الاقتصاد الوطني بشكل منظم من أجل البحث والنقاش وتقديم اقتراحات في هذا المجال./انتهى/