أفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعتزم اتهام إيران بمخالفة معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية المبرمة في عام 1997.

ونقلت الوكالة في تقرير نشرته أمس الجمعة عن مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم الكشف عن اسميهما لكونهما غير مخولين بالحديث إلى وسائل الإعلام،  تأكيدهما أن واشنطن ستوجه هذا الاتهام رسميا إلى الجمهورية الإسلامية في الأسبوع المقبل.

وحسب معلومات الإدارة الأمريكية، إيران ليست متورطة في استخدام الأسلحة الكيميائية، إلا أنها تحتفظ بمنشآت وأدوية لإنتاجها.

وذكرت الوكالة أن هذا الاتهام يستند إلى المعلومات الاستخباراتية الأخيرة، وإنه لن يتمخض عنه فورا عقوبات أمريكية جديدة ضد الجمهورية الإسلامية، بل قد يُستخدم لرفع دعوى ضد طهران في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تتخذ من لاهاي مقرا لها.

وأكد المسؤولان أن الإدارة الأمريكية أبلغت المشرعين أمس الجمعة بنيتها توجيه اتهام لإيران، ومن المتوقع الإعلان رسميا عن ذلك الاثنين المقبل