تعمل الصين على بناء “شمس اصطناعية” تبلغ درجة حرارتها 6 أضعاف حرارة نواة نجم مجموعتنا الشمسية. ويتسابق العلماء في جميع أنحاء العالم، لبناء أول مفاعل اندماج نووي في العالم.

وسيقوم الفائز بإطلاق العنان لمصدر الطاقة النظيفة شبه المحدودة بقيمة مليارات الدولارات، التي يعتقد البعض أنها يمكن أن تنقذ الكوكب من أزمة تغير المناخ.

وأعلن علماء معاهد Hefei الصينية للعلوم الفيزيائية، عن تطوير مفاعل وصل إلى 100 مليون درجة مئوية، أي أعلى من سخونة نواة الشمس التي تبلغ ذروتها حوالي 15 مليون درجة مئوية، بنحو 6 أضعاف، لأول مرة يوم الثلاثاء 13 نوفمبر.

وتم تصميم المفاعل المتطور لمحاكاة عمليات الشمس، كجزء من مشروع لتحويل الهيدروجين إلى طاقة خضراء فعالة من حيث التكلفة.

ويعتقد العلماء أن الانصهار النووي يحدث عند 100 مليون درجة مئوية، ما يؤدي إلى اندماج جزيئات الدوتريوم وجزيئات التريتيوم المشحونة معا، في موجة هائلة من الطاقة.

ويهدف مشروع “Experimental Advanced Superconducting Tokamak” إلى فهم عملية الانصهار بشكل أفضل، قبل بناء مفاعل كامل. وتعمل مفاعلات الاندماج النووي بشكل مختلف مع مفاعلات الانشطار، لأنها تدمج نواتين، بدلا من فصلهما.

وتعد هذه العملية موردا هائلا للطاقة الرخيصة، وهي أكثر أمانا من الانشطار ولا تنتج تقريبا أي نفايات نووية خطيرة.

المصدر: ديلي ميل