تعرضت ليندا وولي، إحدى سكان ولاية كولورادو الأمريكية، إلى استئصال لكليتيها بطريق الخطأ.
الحادثة وقعت عندما دخلت صاحبة الـ73 عاما، المشفى في شهر مارس/آذار من هذا العام، للاشتباه بالإصابة بسرطان الكلى، بحسب مانقلت قناة “Fox 31” التلفزيونية.
ليقوم الأطباء باستئصال كلا الكليتين، ليتفاجئ الأطباء بأن عينة الورم التي أخذت من المريضة كانت حميدة ولم يعثر على أي أثر للسرطان في الكليتين.
وتحتاج الأمريكية إلى زراعة كلية واحدة على الأقل في الوقت الحالي.
يذكر أن متوسط وقت الانتظار في الولايات المتحدة الأمريكية لعملية زرع الكلية هو سبع سنوات.
من جهتها قالت وولي إن الأطباء مدينون لها بالكلى، واصفة الأمر بالرهيب، في الوقت الذي تعتقد فيه بأن الذهاب للمشفى سيمنحك عناية كاملة، بحسب ماقالت.

المصدر: سبوتنيك