أكد الخبير في شؤون غرب آسيا، “رحمن قهرمان بور” ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يسعى الى التقارب مع ايران وروسيا معتبرا ان هذا التطور لا يدل على ابتعاد تركيا عن المعسكر الامريكي- الاوروبي.

وقال قهرمان بور في تصريح لوكالة مهر للأنباء ان اردوغان كان مترصداً ليجد فرصة ملائمة للتقرب من ايران وروسيا بسبب المشاكل التي تواجهها تركيا على الصعيد الداخلي والاقليمي.

واضاف الخبير الايراني ان وقوع الانقلاب الفاشل في تركيا اتاح اردوغان الفرصة اللازمة للاستدارة السياسية دون ان تتحمل تركيا تكاليف باهظة.

واشار الى ان الدعم الايراني للحكومة الشرعية في تركيا ابان الانقلاب الفاشل الى جانب المواقف المنفعلة التي اتخدتها الدول العربية والغربية حيال الانقلاب، دفعت انقرة نحو معسكر ايران وروسيا معتبراً ان هذا التقارب لن يحل محل العلاقات الاستراتيجية التي تربط بين تركيا وامريكا واروبا رغم انها شهدت توترات خلال الفترة الراهنة.

واعتبر قهرمان بور موافقة تركيا على استخدام روسيا قواعدها العسكرية لاستهداف مقار الارهابيين في سوريا، تطورا هاما لافتا الى اهمية التعاون بين ايران وروسيا وتركيا لتسوية الازمة السورية ومكافحة الارهاب مشيرا الى ان تركيا تسعى وراء هذا التعاون والتنسيق الى اضعاف داعش والمجموعات المسلحة التي تنفذ عمليات ارهابية داخل اراضيها.

اجرى الحوار: محمد مهدي ملكي