لا تقتصر فوائد جنين القمح على أمور عادية فقط، بل إن له فوائد مذهلة تبدأ من جهاز المناعة لتطال مختلف أجهزة الجسم! فما هي فوائد جنين القمح؟ ولم عليك البدء بتضمينه في حميتك الغذائية؟

جنين القمح هو جزء صغير موجود في مركز حبة القمح، ويكون ما نسبته 2.5% فقط من وزن الحبة، ومع أن حجمه صغير جداً، إلا أن فائدته كبيرة جداً!

وهو من الأجزاء الهامة المسؤولة عن تكاثر نبات القمح وإنتاج حبوب قمح جديدة، لذا فهو كنز غذائي هام! ومع ذلك، إلا أنه غالباً ما يتم التخلص منه عند القيام بطحن حبوب القمح لإنتاج الطحين. ومن الجدير بالذكر أن حبة القمح بقشرتها ونواتها وجنين القمح فيها هي من الأطعمة المتكاملة في قيمتها الغذائية، والتي لجميع أجزائها فوائد غذائية هامة لصحتك.

مع أن جنين القمح صغير الحجم، إلا أنه يأتي بفوائد تغذوية وصحية مذهلة! وذلك نظراً لغناه بالمواد الغذائية التالية لكل 100 غرام:

-6 ملغرام من الصوديوم.
-10 غرام من الدهون.
1,097 ملغرام من البوتاسيوم.
-10% من حاجتك اليومية من فيتامين سي.
-5% من حاجتك اليومية من الكالسيوم.
-30% من حاجتك اليومية من فيتامين B6.
-46% من حاجتك اليومية من الحديد.
-78% من حاجتك اليومية من المغنيسيوم.

ويعتبر جنين القمح عموماً مصدراً ممتازاً للألياف والبروتينات، كما يحتوي على نسب جيدة من الزنك وأحماض أوميغا 3 وحمض الفوليك.

أهم فوائد جنين القمح الصحية:

1- تقوية جهاز المناعة: إن إضافة القليل من جنين القمح لحميتك الغذائية يومياً كفيل بمنح جهاز المناعة لديك دفعة إضافية للعمل بكفاءة ومقاومة الأمراض المختلفة، خاصة أمراض القلب والسرطانات. إذ يحتوي جنين القمح على نوع خاص من البروتينات يساعد على زيادة الأنشطة المضادة للأكسدة في الجسم، ومقاومة الشوارد الحرة المسببة للأمراض.
2- مكافحة مرض السكري: إن احتواء جنين القمح على منسوب عالي من حمض الفوليك يجعله عاملاً مساعداً للوقاية من مرض السكري لدى الأشخاص المعرضين للإصابة.

وقد ربطت العديد من الدراسات حمض الفوليك عكسياً بمركب كيميائي ضار موجود في الجسم، إذا ما ارتفعت نسبته فإنه يساهم في الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض جهاز الدوران. لذا، فإن تناول جنين القمح بانتظام يساعد على خفض منسوب هذا المركب الكيميائي في الجسم، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بالأمراض المذكورة.
3- مضاد للسرطان: إن إضافة جنين القمح إلى حميتك الغذائية قد يساعد في التقليل من فرص الإصابة بالسرطانات المختلفة، كما أنه قد يساعد كذلك في قتل الخلايا السرطانية الموجودة في الجسم بالفعل، ولكن هذا لا زال أمراً قيد البحث والدراسة.
4- تقوية جهاز الدوران: لجنين القمح العديد من التأثيرات الإيجابية على جهاز الدوران، إذ أن تناوله بانتظام يسهم بشكل فعال في:

-تقليل فرص الإصابة بمرض الشرايين التاجية وتحسين صحة القلب.
-خفض مستويات الكولسترول الضارة في الجسم، وبالتالي التقليل من فرص الإصابة بالجلطات.
-حماية الشرايين والحفاظ على صحتها العامة.

5- لصحة العضلات وأداء رياضي أفضل: إن جنين القمح هو من أفضل المصادر النباتية للبروتينات الضرورية لصحة وبناء العضلات والهامة لشفاء العضلات بعد التعرض لأي إصابات أو جروح أو تمزقات. ما ذكر يجعل جنين القمح هاماً بشكل خاص للرياضيين والأشخاص الذين يسعون لبناء عضلاتهم وتوقيتها بشكل صحي وطبيعي.
6- تحسين عمليات الأيض: يحتوي جنين القمح على فيتامينات المجموعة ب الهامة بشكل خاص لعمليات الأيض في الجسم وسيرها بكفاءة وفعالية.

ويساعد كل من الثيامين والنياسين وحمض الفوليك في تحويل المواد الغذائية إلى طاقة تستطيع الخلايا الاستفادة منها بسهولة. كما يساعد الثيامين على محاربة بعض الأمراض المزمنة المتعلقة بعمليات الأيض، مثل السمنة.
7- لحمل صحي أكثر: بسبب غنى جنين القمح بحمض الفوليك، فإنه يساعد على الحفاظ على صحة الحمل، وحماية الجنين من الإصابة بأي عيوب خلقية، خاصة في جهازه العصبي.
8- مذهل لصحة الجلد والبشرة: بسبب محتواه الغذائي الغني، فإن جنين القمح يساعد بشكل خاص على مكافحة علامات تقدم السن وتحسين صحة البشرة والشعر بشكل ملحوظ. ويساعد جنين القمح في مكافحة أمراض الجلد والشعر المختلفة، مثل: الأكزيما، التجاعيد، انحسار خط الشعر.
محاذير وأضرار

مع أن جنين القمح يعتبر امناً بشكل عام، إلا أن هناك بضعة محاذير عليك معرفتها:

-جنين القمح عالي في السعرات الحرارية، ما قد لا يجعله خياراً مناسباً لمن يرغبون في خسارة الوزن الزائد.
-قد لا يكون تناول جنين القمح قراراً حكيماً لدى المصابين بحساسية الجلوتين بسبب أمراض مثل الداء الزلاقي.

المصدر: ويب طب