قال خطيب طهران المؤقت حجة الإسلام كاظم صديقي أن السعودية عامل فتنة في المنطقة، مؤكدا أن تشكيل المجلس السياسي الأعلى في اليمن يعتبر هزيمة جديدة لآل سعود تضاف الى قائمة هزائما في المنطقة.

وأفادت برس شیعة أن حجة الإسلام والمسلمين ” كاظم صديقي” أم المصلين في صلاة الجمعة في طهران وتناول خطبتيها عدة قضايا داخلية واقليمية.

وأشار حجة الاسلام صديقي في خطبة الجمعة على ان النظام السعودي قام خلال العام والنصف المنصرم بجرائم وانتهاكات كثيرة بحق اليمن والشعب اليمني وضرب البنية التحتية لهذا البلد، كما دمر كثيرا من المساجد والمستشفيات ودور العلم.

وتابع حجة الاسلام صديقي قائلا “الا أن هذه الجرائم والإنتهاكات بحق الشعب اليمني الأعزل لم تحقق شيئا للنظام السعودي، واصفا تشكيل المجلس السياسي الأعلى في اليمن بـ ” الهزيمة السياسية الجديدة” للنظام السعودي في المنطقة.

وعلى الصعيد الداخلي أشار خطيب وامام جمعة طهران المؤقت الى الإنتخابات الرئاسية القادمة في ايران مطالبا الحكومة بعدم الدخول في المنافسات الانتخابية قبل أوانها والمضي قدما في عملها وواجباتها في المدة الزمنية المتبقية لها.

وأكد صديقي على ضرورة أن تكون جميع الطواقم الدبلوماسية لإيران تسعى الى حصول ايران على كامل حقوقها وأن تحافظ على عزة البلاد وكرامتها في التعامل مع العالم الخارجي.

وحول الشأن السوري قال خطيب طهران المؤقت “عندما أوشكت سوريا على السقوط وعندما استعدت الصهيونية وحلفاءها للتقدم قامت جبهة المقاومة بتحقيق المستحيل واستطاعت التصدي لهذه المؤامرة رغم كثرة المتأمرين الذين استجلبوا مرتزقة من 80 دولة و وفروا أحدث التجهیزات العسكرية والقتالية”.

وأضاف صديقي”بفضل الله نشاهد جبهة التكفير والارهاب تضعف يوما بعد يوم وفي المقابل نشاهد محور المقاومة تزادد قوته وتمكينه يوميا”.

وأعرب خطيب جمعة طهران عن أمله في القضاء الكامل على الارهاب واجتثات جذوره بشكل كامل ونهائي، ليتيسر بعدها زيارة المراقد والمقدسات للشعب الايراني المسلم.