جدد طيران “التحالف الدولي” قصفه منازل المواطنين في ريف دير الزور الشرقي مما اسفر عنه استشهاد 23 مدنيا نتيجة غارات طيران “التحالف الدولي” على قريتي البوبدران والسوسة في ريف دير الزور.

وأفادت برس شيعة، أن طيران “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الامريكية شن غارات جوية على الأحياء السكنية في قريتي البوبدران والسوسة بريف دير الزور الشرقي ما تسبب باستشهاد 23 مدنيا وتدمير عدد من المنازل السكنية في القرية.

وتأتي الجريمة الجديدة للتحالف بعد اقل من 24 ساعة على قيامه بتدمير أربعة منازل سكنية في قرية الشعفة بالريف الجنوبي الشرقي لدير الزور ما تسبب باستشهاد واصابة عدد من المدنيين وسبقها بيومين استشهاد اكثر من 60 مدنيا في قرية الشعفة والتسبب بتشريد مئات المدنيين الذين اصبحوا بلا مأوى نتيجة تدمير منازلهم.

كما أقدم “التحالف الدولي” أمس على استخدام القنابل العنقودية في قصفه الأحياء السكنية في مدينة هجين وبلدة الشعفة بريف دير الزور الشرقي ما تسبب أيضا باستشهاد عدد من المدنيين وإصابة آخرين بجروح ووقوع أضرار كبيرة في منازل وممتلكات المدنيين.

وجددت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين وجهتهما أول أمس إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن تأكيدها ضرورة تصدى مجلس الأمن الدولي لمسؤولياته والتحرك الفوري لوقف الاعتداءات والمجازر التي يرتكبها طيران “التحالف الدولي” غير الشرعي بقيادة الولايات المتحدة وأن يتخذ ما يلزم لإنشاء آلية دولية مستقلة ومحايدة للتحقيق في هذه الجرائم ومعاقبة مرتكبيها.