اعلنت الخزانة الأميركية رسمياً فرض عقوبات على 17 سعودياً لدورهم في مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأفادت برس شيعة، أن  وزير الخزانة الأميركية “ستيفن منوتشين”، اوضح اليوم الخميس إن “السعوديين الذين نفرض عليهم عقوبات تورطوا في القتل الشنيع لخاشقجي. وهؤلاء الأفراد الذين استهدفوا وقتلوا ببشاعة صحافياً كان يقيم ويعمل في الولايات المتحدة يجب أن يتحملوا وزر أعمالهم”.

وفي بيان قال إنه “على ضوء هذا الإجراء يتم حجز موجدات وأصول وأملاك هؤلاء داخل الولايات المتحدة وكذلك يمنع على الأميركيين التعامل معهم، وهو يندرج تحت صلاحية الرئيس الموكلة بموجب قانون ماغنتسكي لحقوق الانسان”.

يأتي ذلك بعدما طالب الادعاء العام السعودي اليوم بتنفيذ حكم الإعدام بحق 6 أشخاص شاركوا في قرار وتنفيذ قتل الصحافي جمال خاشقجي، مشيراً إلى أن المتهمين شكّلوا فريقاً لإعادة خاشقجي بأمر من نائب رئيس الاستخبارات السابق.

وأكّد الادعاء العام في مؤتمر صحافي اليوم الخميس أنه تمّ تقطيع جثة خاشقجي ونقلها إلى خارج القنصلية في إسطنبول.

كما لفت إلى أن قائد مهمة استعادة خاشقجي قرر قتله في حال فشل في إقناعه، مضيفاً أنه تمّ التوصل إلى أسلوب الجريمة وهو “عراك وحقن أدى إلى الوفاة”، بحسب الإدعاء السعودي.

من جهته، علّق وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على نتائج التحقيقات في قضية قتل خاشقجي، معتبراً حادث قتله “جريمة وخطأ لن يتكرر”.

وأضاف الجبير في مؤتمر صحافي له اليوم الخميس في الرياض “نتواصل مع الجانب التركي لمتابعة التحقيقات في القضية”، مشيراً إلى أن “التحقيقات ما زالت مستمرة مع المتهمين وهناك أسئلة ما زالت دون إجابة”.

وفي وقتٍ أعلن فيه رفض بلاده المقترح التركيَّ بإجراء تحقيقٍ دولي في القضية، أكد الجبير أن المملكة هي المعنية بقضية التحقيقات لأن الجريمة حصلت بحق مواطن سعودي وفي داخل القنصلية السعودية.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الخميس إن التحقيق الذي يجريه النائب العام السعودي في مقتل  خاشقجي يسير في الاتجاه الصحيح.

وقالت أنييس فون دير مول المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية للصحفيين في إفادة يومية “نطالب بأن تتحدد المسؤوليات بوضوح وأن يحاسب الجناة في محاكمة حقيقية”.

وأضافت “إعلان السلطات السعودية اعتقال 18 شخصاً فيما يتعلق بالتحقيق يسير في الاتجاه الصحيح”./انتهى/