صرح وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، بأن تصويت مجلس النواب على إقالته انتصار لمن أوصل العراق إلى ما وصل إليه الآن، مشيرا إلى أن “أرباب الفساد” أقوى من محاولات قام بها لمحاربة الفاسدين.

وأفادت برس شیعة أن العبيدي قال في بيان نقلته “السومرية نيوز”: ” انتصر من أوصل العراق إلى ما وصل إليه الآن، فليعذرني الشعب والجيش، فقد حاولت أن أحارب الفساد بالممكنات، لكن يبدو إن أربابه أقوى وصوتهم أعلى وفعلهم أمضى”.

وأضاف وزير الدفاع العراقي أنه مع ذلك سيبقى جنديا من بين جنود شعب العراق الساعين لحرب الفساد والمفسدين.

وكان مجلس النواب صوت في جلسته التي عقدت، اليوم الخميس، بالأغلبية على سحب الثقة عن وزير الدفاع خالد العبيدي.

وصوّت 262 نائبا بشكل إجمالي، 142 منهم صوتوا بـ”نعم” بينما صوت 102 بـ”لا”، و18 آخر امتنع عن إبداء رأيه مكتفيا بتقديم الورقة فارغة.

وقال رئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، إن المجلس قرر إقالة وزير الدفاع خالد العبيدي، وسحب الثقة عنه بأغلبية الأصوات، وذلك إثر توجيه تهم للعبيدي تتعلق بالفساد نفاها الأخير.

يذكر أن الجبوري والعبيدي تبادلا اتهامات بالفساد، في الآونة الأخيرة، إذ قال الجبوري سابقا إن العبيدي ارتضى لنفسه أن يكون أداة لتصفية حسابات سياسية واستغل استجوابه في مجلس النواب لتمرير ذلك.

واستجوب مجلس النواب مطلع الشهر الجاري وزير الدفاع خالد العبيدي، الذي رفض من جهته اتهامات وجهت له تتعلق بالفساد، وقال إنه تعرض لضغوط من أجل تمرير عقود “لا تخلو من فساد” مارسها عليه رئيس مجلس النواب سليم الجبوري