أفرجت قوات الاحتلال الصهيوني، أمس الثلاثاء، عن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان بعد إضراب مفتوح عن الطعام أوقفه لدى محاكمته قبل أسبوعين .

وأفادت وكالة برس شيعة إن قوات الاحتلال الصهيوني، أفرجت أمس الثلاثاء، عن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان بعد (11) شهرا من الاعتقال، وهي المدة التي اكتفى بها القاضي العسكري الصهيوني نهاية الشهر الماضي.

وكان الشيخ خضر أعلن إضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة (55) يوما؛ احتجاجا على المماطلة في محاكمته وتلفيق تهم قديمة له سبق وحوكم عليها بهدف إبقائه داخل السجن ضمن ما أسماه الإداري المبطن، ولم يفك إضرابه إلا بمحاكمته والاكتفاء بمدة اعتقاله 11 شهرا قبل أسبوعين.

وينحدر الشيخ خضر من بلدة عرابة جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وهو مفجّر الإضرابات الفردية في سجون الاحتلال قبل أربع سنوات، وخاض ثلاثة إضرابات فردية طويلة في ثلاثة اعتقالات منفصلة./انتهى/.