اعتبر النائب الأول للرئيس الإيراني ، إسحاق جهانغيري ، بأن الحادث الارهابي الذي وقع في 22 أيلول/سبتمبر، والمخطط له مسبقا، لم يترك أدنى أثر على هذه المدينة ، مؤكدًا أن “الأهواز اليوم احد المراكز الآمنة في البلاد”.

وأفادت وكالة برس شيعة ، بأن النائب الأول للرئيس الإيراني قال في حديثه للمراسلين خلال مراسم افتتاح ملعب فولاد خوزستان، ” لقد شاهدت عن كثب حركة الحياة في مدينة أهواز وأجواءها الآمنة، وليدرك العالم أن الحادث الارهابي الذي وقع في 22 أيلول/سبتمبر، والمخطط له مسبقا، لم يترك أدنى أثر على هذه المدينة، فاليوم اهواز احد المراكز الآمنة في البلاد”.

وأوضح جهانغيري ان واحدة من المهام الكبرى للوحدات الانتاجية والاقتصادية، تتمثل في الاهتمام بالقضايا الاجتماعية في مناطق نشاطاتها، وقال: تمت المصادقة مؤخرا في المجلس الاقتصادي الايراني، على صرف 4 بالمائة من المشاريع الاقتصادية في البلاد، على قضايا التنمية الاجتماعية في منطقتها وخاصة القضايا البيئة والرفاهية.
وأردف: ان شركة فولاذ خوزستان، تعد أحد أهم الوحدات الانتاجية في البلاد، وقد كانت احد الاقطاب الرئيسية لانتاج الفولاذ في البلاد طيلة السنوات السابقة، ولها دور هام في حركة الانتاج، حيث تصدر أغلب انتاجها الى الخارج، وقد قامت هذه الشركة على الدوام بأعمال جيدة في مجال القضايا الاجتماعية والرياضية، بما فيها إنشاء ملعب عصري، لافتا الى اهمية الاهتمام بشريحة الشباب لأنهم يمثلون مستقبل البلاد.
الجدير بالذكر، ان ملعب فولاذ خوزستان، الذي افتتحه جهانغيري اليوم، تبلغ مساحته 22 هكتارا، وقد بلغت كلفة انشائه 1500 مليار ريال./انتهى/