لفت رئيس جمعيَّة “​قولنا والعمل​” ​الشيخ أحمد القطان​ بعد لقائه سفير ​إيران​ في ​لبنان​ محمد جمال فيروزنيا إلى أن “​ايران​ داعمة لحركات ​المقاومة​ في كل مكان سيّما في لبنان و​فلسطين​”.

 واعتبر أن “علاقتنا كلبنانيين بالجمهورية الإسلامية الإيرانية هي علاقة عضوية لأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية داعمة لنا ولقضايانه المحقة سيّما حركات المقاومة في فلسطين ولبنان”.

ودان “ما يحصل في ​فلسطين المحتلة​, في غزة هاشم ونقول أن ما يقوم به الإخوة الفلسطينيون من مقاومة في فلسطين هو دليل على العزة ودليل على الكرامة لهذه الأمة، كم أن حركات المقاومة في فلسطين هي ما تبقى من ضمير وعزة وكرامة الأمة”، مناشداً “الشعوب العربية لأننا للأسف لا نراهن على حكام ​الخليج​ والعرب بل نراهن على ما تبقى من ضمير شعوبنا العربية والإسلامية المستضعفة”.

ووجه الشيخ القطان رسالة للمجاهدين في غزة “نقول للمجاهدين في غزة ولحركة المقاومة “حماس” على تدمير مقر إعلام الأقصى نقول لكم أن هذا التدمير للبناء لن يؤثر أبداّ على ثبات العقيدة عند الأخوة المجاهدين في فلسطين بل على العكس إن القوة ستكون أكبر، إن المواجهة ستكون أكبر في فلسطين المحتلة لهذا العدو الغاصب ونحن نقول أن هؤلاء الصهاينة لا بدّ أن يكون مصيرهم الزوال، وستبقى فلسطين لأهلها ستبقى فلسطين لكل أحرار العالم للمسلمين والمسيحيين وستعود إن شاء الله من النهر الى البحر، لذلك نحن نراهن على حركات المقاومة فقط”./انتهى/