أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن أمله في انتهاء التوتر في قطاع غزة، محذراً من إندلاع حرب قد تتحول إلى مأساة كبيرة.

وأفادت برس شيعة نقلاً عن وكالات إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أعرب عن أمله في انتهاء التوتر في قطاع غزة، محذراً من إندلاع حرب قد تتحول إلى مأساة كبيرة.

وقال غوتيريش، إن “المستجدات في قطاع غزة مقلقة للغاية، ومأساة لا يمكن وصفها”.

وأضاف: “آمل أن ينتهي التوتر، وإلا فإن حربا جديدة ستندلع في غزة وسنواجه مأساة كبيرة، ولا بد من منع وقع هذا”.

وتشن طائرات إسرائيلية منذ عدة ساعات غارات استهدفت عشرات الأهداف في أنحاء متفرقة من قطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 9 آخرين.

وتطرق غوتيريش إلى دعوات إصلاح الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

وبين أن العالم لم بعد عبارة عن قطبين كما كان الحال في الحرب العالمية الثانية، ولم يعد عبارة عن قطب واحد تحت الهيمنة الأمريكية كما كان الحال في تسعينات القرن العشرين.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة ضرورة أن تكون المؤسسات متعددة الأطراف في وضع يمكنها من مواجهة صعوبات القرن الواحد والعشرين.

وأضاف: “إجراء إصلاح في الأمم المتحدة عمل لست أنا من يقوم به، وإنما هو موضوع يخضع لتقييم الدول الأعضاء”.

وشدد غوتيريش أن مجلس الأمن الدولي الذي أسس بما يتماشى مع متطلبات المرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، لا تتماشى مع متطالبات العالم الحالي.

وأقر الأمين العام بفشل الأمم المتحدة في وقف إطلاق النار في اليمن، مبيناً أن حرب اليمن لا تنفع أي جهة.

وأضاف أن السعودية والإمارات ما تزالان تعتقدان أنهما ستفرضان سيطرتهما على الحديدة اليمنية، وهذا يقلقنا كثيرا. /انتهى/.