اعتبر مندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو « النزع التام للسلاح النووي، اولوية مطلقة وغير مشروطة مطالبا الغاء مفهوم استخدام او التهديد باستخدام الاسلحة النووية من التوجه العسكري الدولي.

وافادت برس شیعة ان غلام علي خوشرو اشار في كلمة له بالنيابة عن حركة دول عدم الانحياز، في منظمة الامم المتحدة الى ان دول حركة عدم الانحياز قلقة جدا حيال وجود اسلحة للدمار الشامل لاسيما الاسلحة النووية وتتطالب بتفكيك هذه الاسلحة بشكل كامل، وبالاضافة الى ذلك ان حصول المجموعات الارهابية على هكذا اسلحة يعتبر خطرا يهدد البشرية والذي يستدعي مواجهته دعما من جميع الدول بغية الحيلولة دون حصول التنظيمات الارهابية على هذه الاسلحة القاتلة.

ورحب خوشرو بالتوصل الى اتفاق بين جميع دول منظمة الامم المتحدة للحيلولة دون حصول المجموعات الارهابية على اسلحة الدمار الشامل في اطار قرار 70/36 لجمعية العامة للامم المتحدة مضيفا: على قرارات وخطوات مجلس الامن الدولي أن لاتنتهك مبادئ ميثاق الامم المتحدة والمعاهدات الدولية الشاملة في مجال مكافحة اسلحة الدمار الشامل.

واضاف: ان نزع الاسلحة النووية اولوية مطلقة بالنسبة لحركة عدم الانحياز ومن الضروري بذل الجهود في هذا الشأن من قبل منظمة حظر انتشار الاسلحة، وان بطء وتيرة نزع السلاح النووي وعدم تقدم عملية تدمير الترسانات النووية يبعث على خيبة امل ويشكل خطورة بالغة.

واكد علي خوشرو ان حركة عدم الانحياز قلقة جدا حيال استخدام او التهديد باستخدام الاسلحة النووية التي لاتزال موجودة في التوجه العسكري الدولي كحلف الناتو ، مطالبا بالغاء ذلك المفهوم من المفاهيم العسكرية الدولية.