أكد ظريف أن الدبلوماسية العلمية قد تخطت مجال التجريد ويمكن المبادرة في تعاون مشترك وبناء الثقة من خلال الدبلوماسية العلمية في مجالات كالتلوث البيئي في الخليج الفارسي وامن محطات الطاقة النووية وغيرها من الامور ذات السياق المشترك.

وأفادت وكالة برس شيعة أن وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” القى كلمة اثناء تواجده في مجمع العلوم تمحور حول موضوع “الدبلوماسية العلمية للمستقبل”، حيث اشار فيه الى تحول وتبديل المفاهيم الدبلوماسية سيما فيما يتعلق بالهيمنة والتعددية والتنوع في لاعبي الادوار في مجال العلاقات الدولية، وقال: ان الدبلوماسية العلمية قد تخطت مجال التجريد، في سبيل المثال يمكن المبادرة في تعاون مشترك وبناء الثقة من خلال الدبلوماسية العلمية في عدة مجالات لها صلة بالقضايا العلمية كالتلوث البيئي في الخليج الفارسي وامن محطات الطاقة النووية وغيرها من الامور ذات السياق المشترك.

ولفت ظريف في خطابه الى تمتع ايران بأسس غنية بالمفاهيم والطاقات العلمية والثقافية والأدبية الهائلة  قائلا: ان هذه الطاقات من شأنها أن تشكل مصادر قوية فيما يتعلق بالعلاقات مع باقي الدول والشعوب، ويمكن استثمار قدرة المفاهيم الموجودة في الادب الفارسي الغني بأفضل صورة ممكنة من خلال العلاقات والمراودات مع الدول والشعوب الاخرى./انتهى/.