انتقد نائب رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني “مسعود بزشكيان” ، سياسة أميركا الاحادية في العالم وعدم التزامها بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية ومن بيها الاتفاق النووي منوهاً إلى ان البلاد المستقلة في العالم يبنغي عليها ان تقف امام هذه السياسة الاميركية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن نائب رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني “مسعود بزشكيان”، التقى على هامش اجتماع تعاون البرلمانيين ثلاثي الجانب بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقزاغستان والاتحاد الروسي، مع  رئيس الوفد البرلمان لمجلس الاتحاد الروسي “سيرغي بلوسوف”، وتباحثا حول قضايا تهم الطرفين.

في البداية اشار بزشكيان إلى العلاقات االجيدة بين طهران وموسكو موضحاً انه ينبغي تطوير وتنمية العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات التي من شأنها ان تعود بالنفع على شعبي البلدين.

وأضاف ان اجتماع مسؤولي الدولتين والزيارات المتبادلة بينهما تلعب دوراً مهما في تنمية التعاون وزيادة العلاقات الاقتصادية والتجارية فيما بينهما.

وفي سياق اخر انتقد بزشكيان سياسة أميركا الاحادية في العالم وعدم التزامها بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية ومن بيها الاتفاق النووي منوهاً إلى ان البلاد المستقلة في العالم يبنغي عليها ان تقف امام هذه السياسة الاميركية وعدم السماح لهذا البلد الاستمرار باعماله المفضوحة والتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد الاخرى.

وختم بزشكيان قائلاً أن تعاون إيران وروسية المؤثر الذي ساعد بتقليل حجم الازمة السورية ينبغي النظر إليه كمثال ناجح للتعاون بين البلدين ويمكنه تطبيقه على باقي المجالات بيما فيها التجارية والاقتصادية.

ومن جانبه رئيس الوفد البرلماني الاتحاد الروسي اعرب عن ارتياحه للنمو الذي تشهده العلاقات بين البلدين موضحاً أن طهران وموسكو تتمتعان بامكانيات وقدرات جمة في مختلف المجالات وينبغي بالاستفادة من هذه القدرات من اجل تنمية وزيادة التبادل ااقتصادي والتجاري والصناعي والزراعي وصناعة الساحة بين البلدين.

كما انه انتقد السلوك الأميركي لنكثه المعاهدات والاتفاقيات الدولية متعددة الجوانب بما فيها الاتفاق النووي مشيراً إلى ان موقف روسيا حتمي في دعم الاتفاق النوووي وتقف عائق كبير في مواجهة الانانية الأميركية الزائدة وسلوكها احادي الجانب./انتهى/