قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني” ، اليوم الأحد ، إن المفاوضات النووية بدأت بناء على طلب الأمريكيين ، وإن رئيس الإدارة الأميركية دونالد ترامب قلب طاولة المفاوضات وتوهم أنه يستطيع تقويض النظام الإيراني بالانسحاب من الاتفاق النووي.

وأفادت برس شيعة ، بأن رئيس البرلمان الايراني أكد لدى استقباله رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع الوطني في البرلمان البرازيلي، السناتور فرناندو كالور دي ميلو (الرئيس البرازيلي الاسبق) ، اليوم الاحد، بأن الرئيس الاميركي ترامب أثار قلق اوروبا بسبب القضايا الاقتصادية وروسيا بسبب معاهدة الصواريخ وأثار قلق العالم بسبب خروجه من معاهدة البيئة والاتفاق النووي، الامر الذي يتطلب تغيير الظروف من قبل الدول.

وأشار علي لاريجاني الى العلاقات التجارية الجيدة نسبيا بين ايران والبرازيل، وقال: ان للبرازيل مكانة دولية خاصة، واصفا ان هذه الزيارة من شأنها ان تساهم في تنمية العلاقات الثنائية.

ووصف لاريجاني الظروف الدولية بأنها غير مستقرة بسبب تصرفات ترامب الهوجاء، وقال: ان تصرفات ترامب أثارت قلق الاوروبيين بسبب القضايا الاقتصادية، والروس بسبب معاهدة الصواريخ، وقلق العالم بسبب الخروج من معاهدة البيئة والمناخ والاتفاق النووي، الامر الذي أوجد ساحة غير مستقرة تتطلب ان تقوم الدول بتغيير الظروف./انتهى/