اعتبر مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية “علي أكبر صالحي” ، اليوم الأحد ، بأن الهدف الأول للاستكبار العالمي يتمثل في عودة ايران الى الفَلَك السياسي للإستكبار والتقليل من حرية الشعب الايراني مشيراً الى ان الاستكبار العالمي لن ينال مبتغاه هذا.

وأفادت وكالة برس شيعة ، بأن صالحي أكد خلال المؤتمر الوطني لإحياء ذكرى شهداء محافظة قزوين (غرب العاصمة) أنّ الهدف الأول للاستكبار العالمي يتمثل في عودة ايران الى الفَلَك السياسي للإستكبار والتقليل من حرية الشعب الايراني مشيراً الى ان الاستكبار العالمي لن ينال مبتغاه هذا.

واعتبر صالحي إقامة مؤتمرات إحياء ذكرى الشهداء، زيادةً للصحوة والوعي والحركة في المسار الصحيح، واصفاً الشهداء بأنهم منار الطريق.

ورأى مساعد رئيس الجمهورية بأنّ الحياة القائمة على التعاليم القرآنية هي الحياة الطيبة يجب أن يرافقها شعور الإنسان بالحرية موضحاً بأنّ الحرية تعني الخلوص في العبادة لله وفهم واستيعاب فلسفة الحياة والسير على نهج سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام./انتهى/