دخلت وحدات من القوات التركية الخاصة صباح الأربعاء 24 أغسطس/آب إلى الأراضي السورية في محيط بلدة جرابلس للمشاركة في العملية العسكرية المشتركة مع التحالف الدولي ضد “داعش”.

ونقلت صحيفة “مليت”عن مسؤول تركي قوله: “القوات الخاصة عبرت الحدود لكنها لم تدخل في القتال بعد.. بل تعمل على فتح ممر بري لدخول القوات الأخرى التي ستشارك في العملية”.

وكانت قوة المهام الخاصة المشتركة في القوات المسلحة التركية والقوات الجوية للتحالف الدولي، قد بدأت الأربعاء، حملة عسكرية على مدينة جرابلس التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا.

وتستهدف القوات المسلحة التركية المتمركزة عند الشريط الحدودي عناصر “داعش” في جرابلس بقصف مدفعي عنيف في إطار تطبيق سياسة الرد بالمثل عليها.

وكتبت وكالة “الأناضول” على صفحتها في موقع “تويتر” الإلكتروني: “بدأ الجيش التركي والقوات الجوية للتحالف الدولية، عملية عسكرية في سوريا لتطهير منطقة جرابلس من “داعش”.

وذكرت مصادر عسكرية تركية أن المدفعية وجهت ضربات مكثفة إلى مواقع التنظيم الإرهابي في جرابلس، بالإضافة إلى سلسلة غارات جوية.

وقال مسؤولون أتراك إن العملية العسكرية في جرابلس تستهدف تطهير مناطق الحدود من التنظميات الإرهابية ودعم سلامة الأراضي السورية.

وذكرت قناة “خبر تورك” أن الجيش التركي لم يبدأ بعد عملية برية داخل الأراضي السورية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد أعل يوم الثلاثاء أن بلاده مستعدة لتقديم الدعم العسكري للمعارضة المنضوية تحت لواء ما يسمى بـ”الجيش الحر” التي تحاول طرد “داعش” من جرابلس باعتبارها آخر بلدة عند حدود تركيا يسيطر عليها التنظيم الارهابي.